أمازيغي ……قصيدة للشاعرة التونسية آمال رجب المناعي

ما حكاية قلبي في سره
وان دعاك تلبي وتستحيب
فتأتيه في صمت الخطى
وتكاتبه في حس القوافي
ما حكاية روحي تناجيك
و تساهر نجمك و تطوافك
وان طلبتك في الأنام. .
فتدوس الصبر و تحضرها
على أجنحة الاصباح ندى
فتركب نسائم نبض الفجر
و يخفق دفاك في عز البرد
فتحمل لها خيوط الشمس
وتواصل عزف أغنية الأبد….
بطل انت أمازيغي أسطوري
تحمل حدس المغاربة حنا…
و تنحت الثورة والحب مجدا
لتبطل كل إمكانيات المتوقع
وتقطع سبل العادي والعدوى
قلبي أنا يحاكيك في همس
وفي طياته مكاتيب الوجد …
يداريك نبضا ويدارى هواك
عن مواكب الوتيرة واليومي
فأنت تفرد و سمو القيم …
أتراك تسمع نبضي يناديك
فتهب على جوادك تشق
عباب الحروف والمعاني …
فتكتب نار الشوق والهوى
وتشق فيها مباديء الفلسفة
فلا منطق يعلو نسق الحب
لتنشر حكمة و تحتضن شعرا
فترتع بحور القصد قصائد ..
..وتشهر سيف فارس عاشق
يصور الأمل و يؤسس السلام
يكتب الأشواق نبض شاعر…
يصنف العشق مرتبة القداسة
أه. . يا بطل أسطورتي الخالد
فقد صحا جفني على سهري
وقد غفا في يقظة على حلاك
من وقع مكتوبك عن القدس
وعتقتك معاني الصفو والرحم
مابين ذلك الحزن وهذا السفر
وما بين أزلية العشق والشوق
فهذا همس في شعرك انت
و قد انتاب روحي و كلمتك
في جوف الليل وفي بحوره
وناداك ظيم الفجوة والبعد
فأتيتني على جناح الطير …
تسري في مشاعري و ترجني
بأجمل ما فيك من قيم …
ما حكاية قلبي يراك ويسمعك
عن بعد وفي القرب و يحميك
بأدعية السهر تلاوات الحب. ..
أمال رجب المناعي سيكا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *