اكثر من مليونين و215 الف تلميذ يعودون تدريجيا الى مقاعد الدراسة بعد انقطاع دام لستة اشهر

يعود بداية من اليوم الثلاثاء، 15 سبتمبر، أكثر من مليونين و215 الف تلميذ الى المدارس والمعاهد التونسية بشكل تدريجي بعد انقطاع دام لستة اشهر، في وقت تشهد فيه البلاد ظرفا صحيا استثنائيا بسبب تفشي العدوى بفيروس كورونا المستجد

وتواجه وزارة التربية تحديات كبيرة لطمأنة مئات الالاف من الأسر التونسية، التي ينتابها القلق بشأن مخاطر العدوى بهذا الفيروس، رغم تأكيدات الحكومة في اكثر من مناسبة على توفر كل ظروف السلامة للعودة المدرسية.

واقرت الوزارة جملة من الاجراءات الصحية اكدت انها كفيلة بالتوقي من هذا الفيروس في حين اعتبرها عدد هام من الاولياء والاساتذة غير كافية للحيلولة دون تفشي الجائحة خاصة بعد تسجيل ارقام قياسية في عدد المصابين يوميا.

ومن بين هذه الاجراءات اعتماد نظام الأفواج حتى لا يتجاوز عدد التلاميذ الحاضرين بقاعة الدرس الواحدة 18 تلميذا بعد ان كان معدل عددهم يصل الى 38 تلميذا

ويهدف هذا الاجراء الذي سيتم تطبيقه بمؤسسات التعليم العمومي والخاص الى احترام التباعد الجسدي كما أكدت الوزارة حرصها على توفير مستلزمات الوقاية من أجل حماية صحة التلاميذ والاطار التربوي.

وسيتم قسمة الفصل إلى فوجين واعتماد نظام الدراسة يوما بيوم عبر التناوب بين الأفواج، على ان يتم التقليص من أيام العطل المدرسية بثلاثة أيام من عطلتي نصف الثلاثي الأول ونصف الثلاثي الثاني وبأربعة أيام من عطلتي الشتاء والربيع، لتنتهي السنة الدراسية يوم 30 جوان 2021.

وستخصص فترة تتراوح بين 4 و6 أسابيع للتدارك بالنسبة لجميع المستويات الدراسية باستثناء السنة الأولى ابتدائي التي سيقع الدخول مباشرة في البرامج المخصصة لها.

ويزداد الوضع تعقيدا خاصة امام التباين في مستوى جاهزية المؤسسات التربوية اذ يرى الخبراء في المجال أن توفر كل مستلزمات الوقاية لا يعني بالضرورة صفر مخاطر لكن محدودية الجاهزية لدى عدد من المدارس والمعاهد من شانها ان تزيد من مخاطر العدوى بالفيروس.

وقد اظهرت الزيارة التي اداها رئيس الحكومة، هشام المشيشي، نهاية الاسبوع الماضي، الى عدد من المدارس في بعض المناطق المتاخمة للعاصمة تاخر الاستعدادت وانعدام المرافق ونقص التزود بالمياه في هذه المؤسسات ما يجعل « الحديث عن الاستعدادات لمواجهة جائحة كوفيد – 19 ينتفي في ظل اوضاع كارثية تعيشها المدارس العمومية » على حد قول رئيس الحكومة.

وتشكو عديد المدارس في تونس من اهتراء البنية التحتية وعدم توفر المياه الصالحة للشرب، وتقع غالبية هذه المدارس في المناطق الريفية والجبلية والمناطق النائية، وذلك بحسب تاكيدات العديد من الهياكل الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.

ويشكو عدد هام من المدارس والمعاهد في تونس من انقطاع الماء وفق تأكيدات منظمات بالمجتمع المدني من بينها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية الذي رصد عدم توفر الماء ب 175 مدرسة بجهة القيروان فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *