الجزائر….فتوى حول تجهيز ودفن الميت المصاب بكورونا

أصدرت اللجنة الوزارية للفتوى لدى وزارة الشّؤون الدّينية والأوقاف، بيانًا حول تجهيز ودفن الميت المصاب بفيروس كورونا، حيث أشارت إلى أنّ “وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أخذت على عاتقها التكفل بغسل الموتى المصابين بمرض كورونا، وتكفينهم ودفنهم، ووضعت جملة من الإجراءات الوقائية الصارمة”.

وشدّدت لجنة الفتوى بوزارة الشّؤون الدّينية والأوقاف، في بيانها رقم 04، على وجوب “احترام هذه الإجراءات والالتزام بها حفاظًا على الأنفس”.ودعت اللجنة إلى ضرورة “وضع الجثة في تابوت مغلق أو في غطاء محكم قبل أيّة عملية نقل، وتعيين فرد أو اثنين فقط من عائلة الميت لحضور مراسم الجنازة، وبعدم السّماح لأهل الميت برؤيته إلّا بعد تجهيزه مع منع لمسه”.

وطالبت لجنة الإفتاء بـ”استرجاع وتجميع الأغراض الّتي يكون قد استعملها الميت قبل موته (الفراش، والألبسة، …)، ووضعها في كيس بغرض حرقها”.
وأكدت على “تنظيف الغرف وملحقاتها الّتي يشكّ في تعرّضها للعدوى، وكذا تنظيف وتعقيم أغراض الميت الّتي استعملها مثل الأواني وغيرها” إلى جانب “حرق جميع الأفرشة الّتي تلطّخت بإفرازات جسم الميت وشدّدت اللجنة على أنّه “يجب على الأشخاص المكلّفين بنقل الجثة أن يرتادوا قفازات خاصة” مع ضرورة “إنزال الجثة بشكل بطيء داخل القبر”، على أن “تُسترجع القفازات الّتي تمّ استعمالها خلال عملية الدفن للتّخلّص منها”.

ودعت “الأشخاص الّذين شاركوا في عملية نقل ودفن الجثة إلى أن يغسلوا أيديهم جيّدًا” مع ضرورة “الحفاظ على مسافة الأمان بنحو متر أثناء القيام بصلاة الجنازة على الميت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *