الدكتور قرقاح: فيروس كورونا سيرافقنا لأعوام وشراسته لم تتغير

 أكّد الطاهر قرقاح عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا اليوم الثلاثاء 18 أوت 2020 أنّ الوضع الوبائي في البلاد ينبأ بالخطر لافتا الى أنّ ذلك نتيجة التراخي خلال الفترة الماضية مذكرا بأنه سبق للجنة والوزارة ان أكدتا في كلّ مناسبة على أنّ الوباء لم ينته بعد وعلى وجوب الحيطة والحذر .
وقال  “لا وجود لامكانية لغلق الحدود أو العودة للحجر الصحي الشامل وهذه مسألة غير مطروحة لاعتبارات اجتماعية واقتصادية” متابعا “موضوعيا وعلميا هذا الفيروس سيرافقنا لأعوام وشراسته لم تتغير”.
وبخصوص الوضع الوبائي في ولاية قابس التي سجلت مؤخرا الكثير من الاصابات قال المتحدث “يوجد تقريبا 331 اصابة الآن …قمنا بزيارة الى الولاية للاطلاع على الوضع وانقسمت الزيارة الى 3 مراحل ..المرحلة الاولى تقنية بحتة لحصر مخالطي المصابين وقمنا بكل ما في وسعنا لاجراء التحاليل للمواطنين وهذا ما مكننا من اكتشاف كل ّ هذه الاصابات”.
وتابع “التقينا  في المرحلة الثانية الهياكل الصحية للوقف على مدى استعداديتها لتقبل المرضى وايواء حاملي الفيروس الذين لم تظهر لديهم أيّة أعراض ثمّ توجت الزيارة بزيارة وزير الصحة مع وزير الدفاع ورأينا تركيز المستشفى الميداي بالتعاون مع وزارة الدفاع وتركيز المخبر الذي سيساعدنا في اجراء التحاليل وتوفر من طاقتنا”.
واضاف “هناك بعض الاجراءات الاخرى التي قمنا بها لدعم الاطارات الطبية وشبه الطبية قبل كل شئ بتوفير الأجهزة ووسائل الحماية الذاتية” مواصلا “وقع غلق الحامّة لحماية المواطنين من تفشي المرض في الولاية وحتى لا تكون المنطقة منطلق لتفشي الفيروس في مختلف المناطق الاخرى وفي الوقت الحاضر كلّ الفرق الطبية بصدد العمل والمستشفى الميداني يعمل منذ يوم أمس والمخبر بدأ العمل ايضا منذ يوم السبت المنقضي ونرجو أن نسيطر على الوضع في الايام القادمة”.
وأضاف “تطاوين والكاف وتونس والقيروان وسوسة، هذه مناطق بها حالات اخذت منحى تصاعدي في الارتفاع، ولهذا يجب الحذر”.

وفي ما يتعلّق بالعودة المدرسية والجامعية قال قرقاح “هناك لجنة متعددة القطاعات تدرس الأمر، وحسب الحالة الوبائية الحالية لن يحدث تأخير في العودة، لكن يبقى هذا رهين الوضع الوبائي في البلاد عموما، إذ يمكن غلق مناطق معينة بصفة وقتية مثلما حدث في الحامة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *