الفخفاخ: سأضع البلاد على الطريق الصحيح بمشروع إصلاحي عميق

اعتبر المكلف بتشكيل الحكومة الياس الفخفاخ اليوم الاربعاء 26 فيفري 2020 ان البلاد اليوم امام منعرج تاريخي وامام فرصة قال إنه لا ينبغي اضاعتها حتى تسترجع الدولة سلطتها وتعيد الثقة للتونسيين.

 وقال الفخفاخ في خطابه خلال  الجلسة العامة المخصصة لمنح الثقة لحكومته انه واعضاء حكومته جاؤوا اليوم لوضع اللبنة الاولى لمشروع اصلاح عميق ولبناء تونس المستقبل التي يحلم بها الجميع.

واكد انه جاء من اجل عقد اقوى واعمق من منح ثقة دستورية قال انها لازمة لكنها غير كافية وان هذا العقد يجمع نساء ورجال تونس وانه سيضع البلاد على الطريق الصحيح وسيجمع التونسيين الذين يؤمنون بطاقات بلادهم ويحلمون بتونس احسن وان هذا العقد من اجل الا يبقى أي تونسي يشعر بالاحباط وفقدان الامل. 

واشار الى ان هذا العقد ستنفذه حكومة سماها حكومة الوضوح و”اعادة الثقة ” والى انها تضم نساء ورجالا لن يوقفهم شيء وانهم لا يطمحون الى شيء غير مصلحة البلاد مشددا على ان حكومته ارادها “تشبه التوانسة” وانها متناسقة وستخدم “بلادها موش تخدم روحها” وانها ستعمل المستحيل في سبيل اصلاح البلاد مضيفا ان الفريق الحكومي مجند وجاهز لتثبيت دولة القانون ولتجسيد مضمون الكرامة ولفتح الامال والافاق امام الشعب . 

واعتبر الفخفاخ انه بعد 9 سنوات من انتقال سياسي وكتابة دستور وانتقال سلمي السلطة مازالت تونس بعيدة عن الانتقال الاقتصادي والاجتماعي وان من ضاقت بهم السبل وبتألمون في صمت ينتظرونهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *