الفيضانات تجتاح 11 دولة إفريقية

أودت الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة  المتهاطلة على عدد من الدول الإفريقية مؤخرا، بحياة أكثر من 200 شخص، وألحقت  أضرارا بأكثر من مليون آخرين، حسبما أفاد به مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية  لمنطقة غرب ووسط إفريقيا.

وبالنظر إلى مخلفات هذه الكوارث الطبيعية غير العادية، في دول تمتد من  السنيغال إلى السودان، يتوقع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أن  تزداد احتياجات هذه البلدان للمساعدة وتتجاوز مستويات العام الماضي التي كانت  قيمتها بحدود 29 مليون دولار لإغاثة 1.1 مليون شخص.

وحسب رئيسة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لمنطقة غرب ووسط إفريقيا جولي  بيلانغر، فإن 760 ألف شخص تأثرت حياتهم بأضرار الفيضانات والأمطار في 11 دولة  في المنطقة الخاضعة لمسؤوليتها، فيما لقي 110 آخرون حتفهم، بينما لم تنته  الأمطار بعد، مما يرشح الحصيلة للارتفاع وكذلك حجم المساعدات الإنسانية  الضرورية للإغاثة.

وسجل في السودان، أحد البلدان الأكثر تضررا بالفيضانات الأخيرة، 103 قتلى،  بينما يعاني أكثر من 500 ألف آخرين من آثار الكارثة.

وفي المقابل، لقي 71 مواطنا في النيجر حتفهم، ويحتاج 350 ألفا من المتضررين  إلى المساعدة العاجلة التي قدرت فاتورتها بحوالي 10 ملايين دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *