الوضعية بتونس الكبرى حرجة واللجنة العلمية ترغب في التمديد في حظر الجولان

 

أكدت الدكتورة جليلة بن خليل عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا اليوم السبت 17 اكتوبر 2020 انه لا يمكن للجنة العلمية الان تقييم نتائج حظر الجولان وانها لذلك ترغب في التمديد في مدته حتى يتسنى لها معرفة انعكاسته على عدد الاصابات والوفيات.  

واعتبرت الدكتورة ان الوضعية الحالية مقلقة وحرجة بالنظر لتفشي الفيروس والى ان عدد الاصابات يفوق حالات الشفاء معربة عن املها في ان يمكّن حظر الجولان من الحد من تفشي الفيروس باعتباره يحد من التجمعات والاعراس معربة عن املها في الا ترى نتائج سلبية لاحتفالات جماهير النادي الافريقي بمائويته. 

وشددت على ان الهدف من الاجراءات المتخذة هو ان تبقى الخدمات في المستشفيات في نفس المستوى والا تتعدى طاقة استيعابها مؤكدة ان الوضعية حرجة في تونس الكبرى وان اسرّة الانعاش اوشكت على النفاد بها.

واشارت الى ان وزارة الصحة حرصت على الترفيع في اسرّة الاوكسيجين واسرّة الانعاش والى انه مازال هناك مجال تصرف صغير معربة عن املها في ان ينضبط التونسيون لقواعد الوقاية حتى لا تتعدى طاقة الاستيعاب بالمستشفيات امكاناتها ولا يتم اللجوء الى التشديد في الاجراءات . 

وحول الاصابات في صفوف الاطار الطبي وشبه الطبي اكدت ان بكل قسم تقريبا عددا من المصابين مشيرة الى ان اغلب الاصابات بلا اعراض والى ان ذلك يعني ان الغيابات لن تتعدى مدة 10 ايام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *