انطلاق يوم تحسيسي بصفاقس لفائدة المخترعين

نظمت الإدارة الجهوية لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد بصفاقس بالشراكة مع مركز اعمال الجهة اليوم الجمعة، يوما تحسيسيا لفائدة المخترعين والمؤسسات الناشئة التي تمتلك اختراعات بغاية حشدهم وتشجيعهم على المشاركة في المناظرة الوطنية للاختراع والصالون الأول للمخترعين المتوسطيين التي تنقضي آجال التسجيل فيها يوم 13 ديسمبر القادم بعد ان كانت انطلقت يوم 16 أكتوبر الفارط.

وتلتئم المناظرة الوطنية للاختراع في دورتها الثانية والصالون الأول للمخترعين المتوسطيين يومي 17 و18 فيفري 2020 بتونس العاصمة تحت شعار « الاختراع في خدمة المؤسسة » بالشراكة بين وكالة النهوض بالصناعة والتجديد والمعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجمعية الوطنية للمخترعين.

وتشمل المناظرة، وفق ما بينته راوية العش الممثلة عن الإدارة الجهوية لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد بصفاقس في عرض قدمته حول المناظرة والصالون وصيغ المشاركة فيها، أنهما تشملان مختلف القطاعات الاقتصادية دون استثناء، وتكون المشاركة في المناظرة حسب ثلاثة أصناف هي على التوالي « مخترع مستقل محلي » و »مخترع مؤسساتي محلي » و »مخترع أجنبي » على أن تخصص للمتوجين فيها ثلاث جائزات مالية بقيمة 10 و7 و5 آلاف دينار للفائزين الثلاثة عن كل صنف.

وأثار المشاركون في أشغال هذا اليوم التحسيسي عديد المسائل المتعلقة بالمناظرة وانتقدوا عددا من الجوانب المتعلقة بتنظيمها ومقاييس المشاركة فيها التي اعتبرها البعض غير محددة وبتوزيع الجوائز وتصنيفها.

وأوصى خالد عمار أحد المتدخلين بضرورة أن يتم رصد جائزة خاصة بكل اختصاص وعدم جمع كل الاختصاصات المتوجة باختلاف مجالاتها في جائزة موحدة بالنظر إلى اختلاف القيمة المادية للاختراع وحاجياته المادية للتصنيع.

واعتبر عضو لجنة التحكيم في المناظرة عن مركز أعمال صفاقس ورئيس الجمعية التونسية للبحث العلمي والابتكار والملكية الفكرية أمين الغرياني أن هذا الخطأ تقع فيه عديد التظاهرات والمسابقات التي تعنى بالمخترعين في تونس وحتى في الخارج.

كما أثار المتدخلان إشكاليات غياب المرافقة من هياكل الدولة للمخترعين بعد تتويجهم في المسابقات المنظمة في الغرض ولفتا الانتباه إلى ما اعتبراه عدم جدوى التسجيل في معهد الملكية الصناعية بالنظر الى افتقار المعهد إلى « فاحص » Examinateur وبالتالي عدم ضمان الحماية للاختراع من السرقة.

وقالت جميلة زوايدي الممثلة عن المعهد إن القانون الحالي لا يسمح باختبار الابتكارات والأنشطة المجددة وسيتم حل هذا الإشكال قريبا، وأفادت أن سنة 2018 شهدت عرفت تقديم 180 مطلب تسجيل براءة اختراع من بينها 15 مطلبا من ولاية صفاقس.

يشار الى ان برنامج اليوم التحسيسي تضمن حصة خصصت لتقديم شهادة حية لمؤسسة تملك براءة اختراع في مجال البناء والمواد الإنشائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *