بدء التحرك لمقاضاة مروجي الشائعات ضد راشد الغنوشي

قال مصدر في حركة النهضة التونسية إن تحركات قضائية بدأت من أجل ملاحقة مروجي الشائعات ضد زعيم الحركة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وأكد المصدر في تصريحات أن الغنوشي ومعه عائلته وحركة النهضة التزموا جميعاً الصمت حيال الاتهامات والمزاعم التي قامت بترويجها عدد من وسائل الاعلام السعودية والاماراتية والمصرية، وذلك بسبب أنه اتخذ قراراً باللجوء الى القضاء كما فعل عدة مرات سابقاً.

ويقول المصدر إن “الغنوشي كلف محامين برفع الدعاوى القضائية الممكنة ضد وسائل الاعلام المتورطة في ترويج الشائعات ضده، حيث سيقوم برفع قضائية أمام محاكم عربية وأجنبية ضد المتورطين في تشويه سمعته والتشهير به وترويج الأكاذيب عنه”، لافتاً الى أن “الغنوشي قاضى العديد من وسائل الاعلام التي نشرت أكاذيب بحقه سابقاً وكسب الدعاوى التي رفعها ضدهم”.

ويأتي التحرك القانوني للشيخ الغنوشي رداً على حملة واسعة تستهدف سمعته وترمي الى ترويج أكاذيب بحقه تورطت فيها العديد من وسائل الاعلام داخل تونس وخارجها، ومن بينها قنوات تلفزيونية وصحف تمولها الحكومة السعودية أو حكومة الامارات بشكل مباشر، ووصلت الحملة الى درجة الادعاء بأن الغنوشي يمتلك ثروة تصل قيمتها الى ثمانية مليارات دولار، وذلك على الرغم من أن الغنوشي سبق أن تقدم ببيان الذمة المالية مرتين لهيئة مكافحة الفساد في تونس والتي تحققت بدورها من ممتلكاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *