تعلم لغات جديدة: ما أفضل سن لتعلمها؟

 

في صبيحة يوم خريفي؛ في روضة الأطفال الإسبانية التي تقع شمالي لندن، وتعلم الأطفال اللغتين الإنجليزية والإسبانية، كان الآباء يساعدون أطفالهم في خلع معاطفهم، بينما كان المعلمون يستقبلونهم بوجه رحب وهم يلقون عليهم تحية الصباح باللغة الإسبانية.

وفي فناء الروضة، كان الأطفال أثناء اللعب مع بعضهم، يخلطون بين الإسبانية والإنجليزية.

تقول كارمن رامبرساد، مديرة روضة الأطفال: “في هذه السن، لا يتعلم الأطفال اللغة بل يكتسبونها”.

ولعل هذا ما يفسر قدرة الصغار من حولها على إجادة التحدث بعدة لغات بلا عناء، إذ تعد اللغة الإسبانية للكثير منهم هي اللغة الرابعة أو الثالثة. وتتنوع اللغة الأم بين الكرواتية والعبرية والكورية والهولندية.

وبمقارنة هذه المهارة الفائقة بمعاناة البالغين في فصول تعليم اللغة لغير الناطقين بها، قد نستخلص على الفور أنه من الأفضل بدء التعلم في سن صغيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *