لمواجهة تداعيات “كورونا” الاقتصادية: فرنسا تدعم شركاتها ومُوظفيها بـ 45 مليار أورو

أعلنت الحكومة الفرنسية اليوم الثلاثاء 17 مارس 2020 عن دعم الشركات والموظفين بمساعدات قيمتها 45 مليار أورو، في إطار التصدي لانتشار فيروس “كورونا” المستجد الذي يفرض أيضاً “حرباً اقتصادية ومالية”.

ونقلت إذاعة “إر تي إل” الفرنسية عن وزير الاقتصاد برونو لومير قوله “إن مكافحة الفيروس ستكون طويلة الأمد وعنيفة… وهذه الحرب ستسنفذ كل جهودنا” مُشيرا إلى أن أزمة تفشي الفيروس ستغرق فرنسا في إنكماش اقتصادي السنة الجارية.

وأكد الوزير أن الحكومة التي ستقدّم خلال ساعات مشروع قانون مساعدات دعم إضافية، ستبني خطواتها على “توقعات بتحقيق نسبة نمو تساوي -1% في عام 2020، أي نمو سلبي”، مضيفاً أن هذا الرقم “أولي”.

واعتبر “برونو لو مير” أنّ مكافحة الفيروس “حربا اقتصادية ومالية”، بعد أن قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطابه الموجه للشعب مساء أمس الاثنين “إنّ فرنسا في حالة حرب صحية ضد الوباء”.

وفرضت الحكومة الفرنسية اعتباراً من اليوم الثلاثاء تدابير مشددة على التحرك نتيجة للتفشي السريع للفيروس في البلاد، مما يؤدي إلى تباطئ الحركة الاقتصادية فيها، علماً أن العديد من الشركات كانت تواجه صعوبات منذ أسابيع بسبب الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *