96 حالة وفاة في تونس منذ انتشار فيروس كورونا والمعدل العمري للوفيات 70 سنة

 

بلغ العدد الإجمالي للوفيات جراء فيروس كوفيد 19 منذ بداية انتشاره في تونس في مطلع مارس الماضي 96 حالة وفاة، 50 حالة خلال فترة الحجر الشامل ثم 44 حالة منذ فتح الحدود في 27 جوان الماضي إلى الآن، وفق المديرة العامة للأم راض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية.
وقالت بن علية لوكالة تونس إفريقيا للأنباء على هامش مؤتمر صحفي حول مستجدات الوضع الوبائي إن المعدل العمري لجميع الإصابات بالفيروس التي تم تسجيلها في تونس بلغ 40 سنة، في حين أن المعدل العمري لحالات الوفيات بلغ 65 سنة خلال فترة الحجر الشامل، بينما بلغ المعدل العمري للوفيات بعد فتح الحدود 70 سنة.
لكنها أشارت إلى تسجيل وفيات لدى أشخاص دون 60 عاما وبينهم من لم يتجاوز عمره 17 عاما بسبب معاناتهم من أمراض مزمنة، مؤكدة بأن استراتيجية وزارة الصحة تهدف إلى التعايش مع فيروس كورونا بحذر وتطبيق كل إجراءات الوقاية للتقليص من انتشار الفيروس بين الفئات الأكثر هشاشة وعرضة للحالات الخطرة والتقليص من عدد الوفيات وعدد الحالات التي تستوجب الاستشفاء في المستشفيات.
وقالت إن الركائز الأساسية لهذه الاستراتيجية هو التقصي النشيط والمبكر للحالات الإيجابية حتى يتم عزلها والتكفل بها، مشددة على ضرورة تطبيق تدابير حفظ الصحة الفردية والجماعية والبرتوكولات الصحية القطاعية من أجل التوقي من الفيروس والحد من انتشاره.
وأشارت نصاف بن علية، التي تم تعيينها ناطقة رسمية بوزارة الصحة، إلى أنه تم وضع عديد البروتكولات الصحية في جميع القطاعات، داعية إلى تطبيقها على أرض الواقع والالتزام بها حتى تعطي أكلها، موضحة بأن فيروس كورونا المستجد سيستمر في البقاء لسنوات طويلة في ظل عدم توفر أي لقاح ضده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *