علقت أسرة أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي على أنباء مقتله بغارة شنها الجيش الأمريكي على منزله في أفغانستان.

وقالت أسرة الظواهري في تصريحات لموقع “القاهرة 24” المصري أنها عرفت الأنباء منذ دقائق بعد إذاعة وسائل إعلامية أمريكية الخبر رغم أن بعض وسائل الإعلام أعلنت أن الغارة الأمريكية كانت مطلع الأسبوع الجاري، ولكن لم ترد أي أنباء عن مقتل أيمن الظواهري.

وأضافت الأسرة أن الخبر يتم انتشاره بشكل كبير، ولكن لا يعرفون مدى صحته مع إعلان كثير من الوسائل الإعلامية العالمية هذه الأنباء.

وأوضحت أنه لا يوجد أي تواصل مع أيمن الظواهري منذ خروجه من مصر قبل عشرات السنوات، ومن ثم انضمامه إلى تنظيم القاعدة في أفغانستان.

وأشارت إلى أنه إذا كان الخبر صحيحا فلا تجوز عليه إلا الرحمة.

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” ووسائل إعلام أمريكية، فجر الثلاثاء، بمقتل أيمن الظواهري، القيادي في تنظيم القاعدة، في ضربة جوية أمريكية في أفغانستان.