يتعين على كل المسافرين الوافدين على تونس ابتداء من منتصف ليلة الخميس 1 جويلية 2021 الاستظهار بشهادة تحليل “بي سي آر” سلبي لتقصي فيروس كورونا مرفوقة برمز الاستجابة السريعة (code QR)، ولا تتجاوز مدة انجاز التحليل 72 ساعة عند التسجيل للسفر.

وأوضح رئيس لجنة الحجر الصحي بوزارة الصحة محمد الرابحي، اليوم الأربعاء، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن إجبارية الاستظهار بتحليل “بي سي آر” سلبي تشمل بداية من منتصف ليلة 1 جويلية كل الوافدين على تونس دون استثناء بما في ذلك الملقحون ضد فيروس كورونا أو الذين أصيبوا بهذا المرض سابقا، وذلك بعد أن تأكدت إمكانية أن يكون الملقحون والمصابون سابقا حاملين للفيروس دون أعراض وبالتالي ناقلين للعدوى للآخرين.

وبين الرابحي أن الأشخاص الملقحين ضد فيروس كوفيد 19 أو الذين أصيبوا بهذا المرض سابقا، غالبا ما لا تظهر عليهم أية أعراض في حال اصابتهم بفيروس كورونا أو بأحد سلالاته المتحورة، مما يجعلهم يشكلون خطرا كبيرا على بقية أفراد المجتمع لأنهم ينقلون العدوى “في صمت” ودون التفطن إلى ذلك.

كما يجب على كل المسافرين من تونس الاستظهار عند العودة إليها بداية من يوم 1 جويلية بتحليل سلبي لتقصي فيروس كورونا، حتى وان لم تتجاوز مدة السفر يومين خارج التراب التونسي، وفق الرابحي.

ويخضع المسافرون من تونس الى مختلف أنحاء العالم إلى الإجراءات المتخذة من قبل البلد الذي سيصلون اليه، في علاقة بالتصدي لوباء كورونا، ويجب عليهم الالتزام بهذه الإجراءات سواء تمثلت في الاستظهار بوثيقة تفيد تلقيهم للتلقيح ضد الفيروس أو بتحليل “بي سي آر” سلبي أو بغيرها من التدابير الأخرى.