إعتقال الشقيق الأصغر لبوتفليقة ورئيسين سابقين لجهاز المخابرات

قال تلفزيون النهار الجزائري يوم (السبت) إن الشرطة الجزائرية اعتقلت سعيد بوتفليقة الشقيق الأصغر للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، والرئيسين السابقين لجهاز المخابرات توفيق مدين وبشير طرطاق.

وحسب وسائل إعلام محلية جزائرية، سيحال يوم  (الأحد) الجنرالان توفيق وبشير للمحكمة العسكرية، للتحقيق معهما في قضية تورطهما في محاولة «إفشال الحراك الشعبي» الذي انطلق في 22 فبراير (شباط) الماضي.

وعمل سعيد بوتفليقة مستشارا كبيرا في الرئاسة لأكثر من عشر سنوات، وكان الحاكم الفعلي للجزائر منذ أن تعرض شقيقه لجلطة في عام 2013 أقعدته على كرسي متحرك.

وقد رفع المحتجون الجزائريون في مظاهرة بالأمس شعارات مطالبة بمحاكمة علنية لكل من سموهم «رؤوس الفساد» وفي مقدمتهم شقيق الرئيس المستقيل، الذي يعتبره الشارع الجزائري أحد أبرز المتسببين في الأزمة التي تمر بها البلاد.

ودفعت الاحتجاجات الحاشدة الداعية للتغيير في الجزائر الرئيس السابق بوتفليقة للاستقالة في الثاني من أبريل (نيسان) الماضي، لكن المتظاهرين يواصلون المطالبة بإبعاد كل الأشخاص المرتبطين بالنظام السابق.

وكانت عائلة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، قد غادرت مقر الإقامة الرئاسية في الضاحية الغربية للعاصمة، الأسبوع الماضي، بناء على أوامر تلقتها من السلطات العسكرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *