إقالة المتحدث باسم الخارجية السودانية بعد تصريحاته حول التطبيع

أكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السودانية، إعفاء المتحدث حيدر بدوي صادق من مهامه على خلفية تصريحات حول تطبيع الخرطوم للعلاقات مع الكيان الصهيوني أمس. وقال المصدر في تصريح لوكالة سبوتنيك، اليوم الأربعاء: “إعفاء الناطق باسم وزارة الخارجية السودانية حيدر بدوي صادق من مهامه على خليفة تصريحات حول تطبيع السودان العلاقات مع الكيان الصهيوني”.

وكان المتحدث باسم الخارجية السودانية حيدر بدوي صادق أعلن، في وقت سابق أمس الثلاثاء، أن بلاده تتطلع لاتفاق سلام مع الكيان الصهيوني ، قائم على الندية ومصلحة الخرطوم “دون التضحية بالقيم والثوابت”.

وأضاف المتحدث في تصريحات لـ”سكاي نيوز عربية”، أنه “ما من سبب لاستمرار العداء بين السودان والكيان الصهيوني “، مضيفا: “لا ننفي وجود اتصالات” بين البلدين. وأوضح صادق أن السودان والكيان الصهيوني سيجنيان فوائد وثمارا من عقد اتفاق سلام.

وأشار المتحدث إلى أن الخارجية السودانية تتطلع لقيادة الاتصالات مع الجانب الصهيوني ، من أجل توقيع اتفاق سلام. ونفت وزارة الخارجية السودانية، في وقت لاحق، تصريحات متحدثها الرسمي، حيدر بدوي صادق، عن سعي السودان لإقامة علاقات مع الكيان الصهيوني.

في المقابل كشف وزير الاستخبارات الصهيوني، إيلي كوهين، أن هناك اتصالات مع السودان، وأن الاتفاق معها، ضمن الأجندة، وهو يشمل إعادة المتسللين السودانيين لبلادهم.

ونقلت القناة الـ12 العبرية صباح اليوم الأربعاء، عن كوهين قوله:”على عكس تصريحات وزير الخارجية السوداني، هناك اتصالات مع السودان، والاتفاق معها ضمن أجندة العمل”.

وبحسب القناة العبرية، أضاف، أن “الاتفاق مع السودان، سيشمل إعادة المتسللين من إسرائيل إلى السودان”. ولفتت القناة إلى أن تصريحات الوزير كوهين، تتناقض مع تصريحات وزير الخارجية السوداني، الذي أنكر بالأمس وجود أي اتصالات بين السودان وإسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *