اضراب في كافة مكاتب البريد

بدعوة من الجامعة العامة للبريد المنضوية تحت لواء الاتحاد العام التونسي للشغل، دخل أعوان البريد بكافة مكاتب الجمهورية اليوم الخميس 8 أوت 2019، في اضراب بيوم احتجاجا على سياسة المماطلة التي قالت إن وزارة تكنولوجيات الاتصال والديوان الوطني للبريد تنتهجها في التعاطي مع مطالب العاملين بالقطاع.

 يُذكر أن كاتب عام الجامعة المذكورة الحبيب الميزوري كان قد صرح في شهر جويلية المنقضي أن قرار الاضراب يأتي احتجاجا على عدم استجابة الادارة العامة للبريد إلى مطالب أعوان واطارات قطاع البريد المتعلقة أساسا بالترقيات والمنح واسناد القروض وإرساء الحوكمة.وبيّن أن “قطاع البريد يعاني من عدة اشكاليات تتعلق بسوء الحوكمة، خاصة في علاقة بالانتدابات واسناد السيارات الإدارية للمسؤولين جراء سوء التصرف مؤكدا ان ذلك انعكس سلبا على التوازنات المالية للمؤسسة”.

وتتعلق مطالب الجامعة العامة للبريد، بـ”تسوية وضعية أعوان الحراسة والتنظيف ومعادلة الشهائد وتخصيص 2 بالمائة من كتلة الأجور للترقيات بكل أنواعها طبقا للاتفاق المبرم يوم 16 فيفري 2018 وإصدار نتائج المناظرة الداخلية المعطلة منذ 21 ديسمبر 2018 بعد التدقيق والتثبت في الحالات التي لها علاقة بالترقية الآلية”.

وتشمل المطالب أيضا “استكمال التفاوض في الجزء الثاني من اتفاق 22 أكتوبر 2018 بين الاتحاد والحكومة في جانبه الترتيبي وذلك قبل موفى شهر جويلية 2019 والمتعلق بديمومة عمومية المؤسّسات العمومية والزيادة في الأجور في القطاع العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *