افلاس “توماس كوك” : ألمانيا تتعهد بخلاص فواتير رعاياها بالنزل التونسية

أكدت وزارة السياحة والصناعات التقليدية أن، السفير الألماني بتونس أندرياس رينيك أفاد بـ”أن بلاده ستتعاون مع تونس بخصوص تداعيات إفلاس وكالة الأسفار العالمية توماس كوك على السياحة التونسية”. 

ونقلت الوزارة عن رينيك توضيحه خلال لقائه مساء أمس الأربعاء 25 سبتمبر 2019، بالوزير روني الطرابلسي بخصوص وضعية شركة “توماس كوك” وخاصة في ما يتعلق بوضعية شريكها الألماني، أن بلاده “ستقوم عبر المؤسسات والهياكل المعنية بالتكفل بخلاص فواتير إقامة رعاياها بتونس خلال هذه الفترة وحتى انتهاء الإقامة” وانها “ستحرص على تمكين كافة النزل المعنية من مستحقاتها السابقة فور إتمام مختلف الإجراءات الإدارية والقضائية اللازمة”.

وأكد أن “هذه الحادثة لن تؤثر حتما على تواصل توافد السياح الألمان على تونس وخاصة في الفترة الشتوية نظرا لعراقة العلاقات التي تجمع البلدين ومتانتها”.

كما نقلت الوزارة عن الطرابلسي دعوته “الجانب الألماني إلى ضرورة ايجاد حلّ عملي وفي أقرب الآجال بخصوص التكفل بخلاص إقامة السياح الألمان ومن الجنسيات الأخرى الذين توافدوا على تونس عبر توماس كوك ألمانيا ولم تنته فترة إقامتهم بعد، وتوفير الطائرات لإعادة السياح الذين انقضت فترة إقامتهم في تونس”.

كما طلب ، وفق ما جاء في البلاغ من الديبلوماسي الألماني التسريع في اجراءات خلاص مستحقات النزل التونسية المتضررة وتعيين جهة معينة للتواصل معهم ومتابعة إتمام هذه الإجراءات.

يذكر ان خبراء في الشأن السياحي اكدوا ان الخسائر المتوقعة من افلاس شركة توماس كوك ، بالنسبة للنزل التونسية تتراوح بين 200 و220 مليارا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *