قاد المهاجم طه ياسين الخنيسي الترجي الرياضي إلى تحقيق الانتصار في دربي العاصمة الصغير أمام الملعب التونسي بنتيجة هدفين مقابل واحد ليواصل الفريق تحليقه في الصدارة وتعميق الفارق عن ملاحقيه. وسجل الخنيسي هدفي نادي باب سويقة مدشنا عداده للموسم الجديد بعد أن فشل منذ انطلاق السباق في هز الشباك سواء محليا أو قاريا.. ويمكن التأكيد أن الخنيسي قد تحصل على جرعة أوكسجين في توقيت مهم خصوصا أن الفريق ينتظره دربي العاصمة الكبير في نهاية الأسبوع القادم.. ولم تكن ثنائية الخنيسي فقط العنوان الكامل لمباراة اليوم بما أن الظهير الأيسر الجزائري إلياس الشتي كان من بين نجوم الدربي حيث تحرك بشكل كبير من الجهة اليسرى فضلا عن تأمين منطقته الدفاعية على أحسن ما يرام. الشتي الذي مرّ بمرحلة شك مرشح لمغادرة مركب المرحوم حسان بلخوجة ما يفسر اتصالات هيئة حمدي المدب بالدولي الليبي محمد المنير الذي فشلت المفاوضات معه نتيجة طلباته المالية المشطة. أخبار المفاوضات مع المنير دفعت الشتي إلى مراجعة نفسه وهو ما جعله ينتهز الفرصة اليوم ليؤكد قدرته على تقديم الإضافة بفضل حضور بدني قوي دفاعا وهجوما توجه بتمريرة مليمترية منحت الخنيسي الفرصة لافتتاح النتيجة. وفي سياق مغاير أجرى معين الشعباني اليوم بمناسبة لقاء البقلاوة تغييرا استراتيجيا لم يكن سهلا بالمرة وذلك بالتخلي عن فوسيني كوليبالي وتعويضه بالجزائري عبد الرؤوف بن غيث في واحدة من المرات النادرة. واستجاب الشعباني لانتقادات بعض الفنيين لأسلوب كوليبالي الذي يكتفي بالدور الدفاعي مقابل فشل كلي في اسناد الخط الامامي نظرا لضعف قدراته الفنية.. الشعباني استبدل الفيل الايفواري أمام أهلي بنغازي الليبي ثم كرر الأمر أمام النادي الصفاقسي قبل نحو أسبوعين قبل أن يحيله إلى البنك في مباراة اليوم ما يعد منعرجا في وضعية هذا اللاعب.