الجامعة تتفطّن إلى وجود خلل في خريطة الكرة التونسية

كشفت الجامعة التونسية لكرة القدم اليوم الاثنين قيامها بدراسة علمية للكشف عن مواقع الخلل في الملاعب التونسية المعشبة و السعي الى إيجاد حلول للأزمة.

وجاء في بلاغ للجامعة التونسية لكرة القدم أن تقتصر هذه الدراسة ستبحث عن مواطن الخلل التي أدت الى تراجع مستوى أندية الشمال الغربي في السنوات الأخيرة. ويبدو أن الجامعة تفطنت أخيرا الى وجود خلل كبير على مستوى خارطة كرة القدم التونسية التي سيطرت عليها أندية الجنوب.

 بلاغ الجامعة:

سعيا إلى توسيع الاستشارة في تقييم حالة الأرضية المعشبة لملاعبنا والاستئناس بتجارب إضافية حول الكشف الذي أنجزه الخبير الفرنسي حلّ ضيفا على الجامعة التونسية لكرة القدم خبير ألماني قام بجولة إنطلقت يوم السبت 27 أفريل بملعبي بنزرت وباجة لتشمل في اليوم الموالي ملاعب المنستير و صفاقس وقابس ورادس.
وكان من المنتظر أن تقتصر الزيارة على يومين لكن الخبير إستجاب لطلب الجامعة بالتمديد بيوم والعودة مجددا إلى الملاعب المعشبة طبيعيا بجندوبة والكاف وبوسالم .
ويندرج هذا التمشي ضمن الأولوية التي تمنحها الجامعة إلى جهة الشمال الغربي التي تعاني من مشاكل عديدة خلال العشرية الأخيرة أثرت على نتائجها وغيابها الملحوظ عن الرابطة المحترفة الأولى الذي سبق إن إحتضن في فترات سابقة نوادي عريقة على غرار الأولمبي الباجي وأولمبيك الكاف وجندوبة الرياضية.
وفي هذا السياق تم إنجاز دراسة علمية شملت أربعة محاور رئيسية تتعلق أساسا بالأمور الفنية و الإدارية و المالية و اللوجستية للوقوف على أسباب تراجع نتائج نوادي الجهة و تقهقر أدائها و ذلك خلال العشرية الاخيرة إلى جانب تقييم البنية التحتية بها ومن المنتظر أن يتم تقديم نتائج هذه الدراسة العلمية بكل تفاصيلها بعد تحول وفد من تونس يشرف عليه رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم خلال إجتماع يعقد في الغرض بحضور رؤساء الأندية وإطاراتها الإدارية والفنية.
وتهدف المقاربة الجديدة لعمل الجامعة إلى عدم الاقتصار وطنيا على تنظيم المقابلات عن طريق الرابطات المعنية بل ضرورة السعي إلى الكشف عن مواقع الخلل و المساهمة في إيجاد الحلول والتوصيات والإحاطة الكفيلة بإعادة ترتيب البيت حتى يكون مستقبل أندية الشمال الغربي أفضل من حاضره..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *