بدأ حجاج بيت الله الحرام، اليوم الثلاثاء 20 جويلية 2021، رمي جمرة العقبة في مشعر منى بأول أيام عيد الأضحى المبارك، بعد أن قضوا ليلتهم في مزدلفة لجمع الجمرات.


وتوافد الحجاج، مع بزوغ الفجر، إلى مشعر منى، مهللين مكبرين، تملؤ قلوبهم الفرحة والسرور، بعد أن منّ الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات، وأدوا الركن الأعظم من أركان الحج، ثم باتوا ليلتهم في “مزدلفة”، ، وسط إجراءات احترازية مكثفة بسبب الوباء.
وشرع الحجاج إثر وصولهم إلى مشعر منى، في رمي جمرة العقبة، إتباعا لسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام.

وبعد أن يفرغ الحجاج من رمي جمرة العقبة، يشرع لهم في هذا اليوم أعمال النحر، حيث يبدأون بنحر الأضاحي، ثم بحلق رؤوسهم، ثم الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.
بعد ذلك يستمر الحجاج في إكمال مناسكهم، فيبقون أيام التشريق في منى يذكرون الله كثيرا ويشكرونه أن منّ عليهم بالحج، ويكملون رمي الجمرات الثلاث، يبدأون بالصغرى ثم الوسطى فالكبرى، وكل منها بسبع حصيات.

وللعام الثاني على التوالي، تقيم السعودية شعيرة الحج بعدد محدود من الحجاج يبلغ 60 ألفا فقط من داخل المملكة، في ظل ضوابط صحية مشددة خشية تداعيات “كورونا”