الحرائق أتلفت 15 ألف قنطار من الحبوب

كشف رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار، اليوم الجمعة 14 جوان 2019، أن سلسلة الحرائق التي شهدتها عدّة مناطق بالبلاد أتلفت خلال الموسم الحالي 15 ألف قنطار من الحبوب، لافتا الى أن سعر القنطار الواحد يقدر بـحوالي 82 دينارا.

وأضاف الزار في مقطع فيديو نُشر اليوم على الصفحة الرسمية لاتحاد الفلاحين بمناسبة إشرافه على انطلاق موسم الحصاد بولاية القصرين أن عدم تعديل آلات الحصاد من بين الاشكاليات التي يعاني منها الفلاحون، مبرزا أن هذا الإشكال يتسبب سنويا في خسارة حوالي 20% من منتوجات عدد من الفلاحين.

وأكد أنه من شأن تسجيل مثل هذه الخسائر سنويا ان يضر بالتوازنات المالية للدولة، مشددا على ضرورة أن تجد الحكومة حلولا في ما يتعلق بغلق عدد من مراكز تجميع الحبوب الخاصة (غير تابعة للديوان الوطني للحبوب) أبوابها، مضيفا “من غير المعقول أن يتم التفاوض مع أصحاب هذه المراكز خلال موسم الحصاد.. هناك ضرر سيلحق بالفلاح في ظل إمكانية تعرض محصوله للحرق أو لأي عامل من العوامل البيئية الأخرى”.

وذكر أن كلفة عمل الآلة الحاصدة لساعة واحدة تصل إلى 132 دينارا وأنه “كان من المفترض ان تكون الاستعدادات لموسم الحصاد أفضل بكثير مما هو موجود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *