العملية التركية في سوريا مستمرة… و60 ألف مدني نزحوا من مناطق القتال

في اليوم الثاني من العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا، تواصل قوات سوريا الديمقراطية «قسد» اليوم (الخميس) التصدي للهجوم التركي على مناطق سيطرتها في شمال شرقي سوريا، حيث تخوض معارك عنيفة في ظل قصف تركي مكثف يثير الخشية من حدوث أزمة إنسانية جديدة مع نزوح عشرات آلاف المدنيين.

وبعد ساعات من قصف عنيف تخللته غارات جوية، أعلنت أنقرة ليل أمس (الأربعاء) بدء هجومها ضد المقاتلين الأكراد المنضوين تحن لواء وحدات حماية الشعب الكردية، المكوّن الرئيسي لـ «قسد»، في خطوة جاءت بعد ما بدا أنه أشبه بضوء أخضر من الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي سحب جنوداً أميركيين من نقاط حدودية.

ويعقد مجلس الأمن الدولي بطلب من دول أوروبية اجتماعاً مغلقاً طارئاً اليوم للبحث في الهجوم التركي.

وتدور اليوم اشتباكات عنيفة على محاور عدة في شمال شرقي سوريا، تتركز في منطقتي رأس العين في ريف الحسكة الشمالي وتل أبيض في ريف الرقة الشمالي، وفق «قسد» والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وشنت طائرات تركية غارات على المنطقة الممتدة بين رأس العين وتل أبيض تزامناً مع قصف مدفعي كثيف، وفق المرصد الذي أشار إلى أن القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها تمكنت من إحراز تقدم ميداني محدود.

وأحصى المرصد منذ الأربعاء مقتل ثمانية مدنيين و19 عنصراً من قوات سوريا الديموقراطية جراء الهجوم.

وقال مصدر إعلامي في «قسد» لوكالة الصحافة الفرنسية: «لم تتوقف محاولات التوغل»  للقوات التركية والفصائل السورية الموالية لها، من شرق رأس العين إلى غرب تل أبيض.

والمنطقة الممتدة من تل أبيض غرباً إلى رأس العين شرقاً ذات غالبية عربية. وتوقّع محللون في وقت سابق أن يقتصر الهجوم التركي على هذه المنطقة في مرحلة أولى.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان أن العملية العسكرية «مستمرة وفق الخطة بنجاح»، مشيرة إلى السيطرة على أهداف لم تحددها.

وأسفر الهجوم منذ الأربعاء عن حركة نزوح واسعة، وأحصى المرصد فرار أكثر من 60 ألف مدني من مناطق حدودية باتجاه مدينة الحسكة جنوباً ومحيطها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *