توقع رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان التونسي المجمّدة صلاحياته، راشد الغنوشي اليوم الخميس 23 سبتمبر 2021، من العالم أن يقف مع الشعب التونسي في نضاله من أجل استعادة الديمقراطية  باعتبار أن تونس عضو في نادي الديمقراطية العالمية مشيرا ،أنّ الأزمة التي تمر بها تونس لا تبرر الانقلاب على الديمقراطية بل تدعو للحوار الوطني والإصلاح، حسب قوله.وأضاف الغنوشي، في حوار مع وكالة AFP الفرنسية ، أنّ الشعب التونسي هو من صنع دستور الحرية والديمقراطية سنة 2014 ، قائلا :” الدستور صنعته كل القوى الديمقراطية وصوت عليه أكثر من 90%من ممثلي الشعب التونسي ، إسلاميين وغير إسلاميين ، ونحن متمسكون به وسنناضل مع كل المؤمنين به من أجل عودة العمل به “.وتابع الغنوشي  ،أن الرئيس الآن شطب على أكثر من مائة فصل من الدستور وكأن تونس ليس فيها شعب ، وكل ما في الدستور من تنظيم للسلطات وتوزيعها إلى سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية ، كل ذلك قام الرئيس بإزاحته وأبقى سلطته هو فقط ، معتبرا أنّ الدستور التونسي دستور عظيم وعمل بشري ويمكن تطويره أو تعديله من داخل آلياته وليس من خارجه ، متابعا :”نحتاج إلى برلمان وحوار وطني للاتفاق حول الجوانب التي تحتاج إلى تطوير في الدستور وليس بإرادة فردية .”وقال راشد الغنوشي :”كنا نأمل أن يتراجع الرئيس عن إجراءاته الاستثنائية ولكنه مضى ليس إلى الأمام بل إلى وراء الوراء وعاد إلى ما قبل الثورة ، ولم يترك للشعب إلا أن يناضل بكل وسائل النضال السلمي لاستعادة دستوره وديمقراطيته وحريته .”