الليلة.. الزمالك فى لقاء ساخن مع النجم الساحلى

يستعد اليوم فريق الكرة الأول بنادى الزمالك للدخول فى «مصارعة» كروية قوية أمام النجم الساحلى  فى ذهاب نصف نهائى بطولة الكونفيدرالية فى التاسعة مساء اليوم على ملعب إستاد برج العرب بالإسكندرية، قبل أن يلتقى الفريقان مرة أخرى فى مدينة سوسة يوم 5 مايو القادم فى لقاء العودة والذى سيحسم صاحب بطاقة التأهل إلى نهائى البطولة.

ويمكن الجزم بأن مباراة الليلة تجمع القلعة البيضاء مع أقوى فرق البطولة وأيضاً أقوى فريق يلتقى به منذ أن بدأ مشوار البطولة أمام القطن التشادى وصولاً إلى فريق حسنية أغادير المغربي، وبطبيعة الحال فإن قوة المنافس تفرض على الزمالك استعدادا وتحضيرا من نوع خاص وتركيزا كبيرا من الجهاز الفنى بقيادة السويسرى كريستيان جروس، وليس فقط فى مسألة اختيار التشكيل الأنسب للفريق ولكن لطبيعة التوظيف وأدوار كل لاعب فى أرض الملعب، وهى النقطة الأهم التى ستحدد تفوق الزمالك من عدمه على هذا المنافس القوى والعنيد.

وبالدخول فى تفاصيل المباراة من الناحية الفنية سنجد أن جروس سيعيد جميع عناصره الأساسية الذين يقتنع بأدائهم من بداية الموسم، والتشكيل ليس بغريب عن الجماهير ويمكن توقعه بسهولة مع احتمال تغير عنصر واحد فقط على أقصى تقدير، فلا خلاف على وجود محمود علاء والونش وحمدى النقاز و عبد الله جمعة، ويقود الوسط طارق حامد وبجواره محمود عبد العزيز زيزو وأمامهم الثلاثى أوباما وأحمد سيد زيزو وكهربا وفى الهجوم عمر السعيد رغم محاولات تجهيز خالد بوطيب الذى اصيب بكدمة فى الركبة منذ أسبوع. وقد يعدل جروس من أسلوب اللعب بعودة أوباما بجوار طارق حامد ليقوم بدور فرجانى ساسى ويعوضه فى المثلث الهجومى إبراهيم حسن.

ورغم أنها سيناريوهات مختلفة للشكل التكتيكى للفريق فإن المضمون واحد والهدف هو خلق أكبر مساحة للضغط على الوسط والدفاع التونسي، لسببين الأول اختراق الدفاعات وهز الشباك، والثانى شغل الوسط التونسى بالشق الدفاعى وعدم منحهم الفرصة للمساهمة هجومياً وتشكيل خطورة على مرمى الزمالك، فأولى خطوات النجاح فى مباراة اليوم هى الحفاظ على شباك الزمالك نظيفة على اعتبار أن الهدف خارج الديار أحيانا يكون غاليا للضيوف.

وتلخصت تعليمات جروس للاعبيه فى أمرين أولهما ان الخطأ ممنوع فى جميع المراكز والأدوار، فالخطأ قد يكلف الفريق كثيراً، والأمر الثانى ضرورة استغلال الفرص التى تتاح أمام مرمى النجم، فمثل هذه المباريات تكون الفرص الحقيقية نادرة وإهدارها يعتبر جريمة، وهو ما ركز عليه جروس خلال التدريبات وتحدث بشكل مباشر مع خالد بوطيب وعمر السعيد الذى يمتلك فرصة للظهور فى حالة فكر جروس فى مفاجأة منافسه الذى يتوقع وجود خالد بوطيب.

يبقى الحديث عن الفريق الضيف الذى يعانى من مشاكل مختلفة قبل لقاء الليلة، أهمها على الاطلاق حالة الإرهاق التى يعانى منها بعد خوض مباراة غاية فى القوة أمام الهلال السعودى فى نهائى البطولة العربية والذى حسم لقبها لصالحه، والذى أعقبه مواجهة الهلال السودانى فى إياب دور الثمانية بالسويس، وهو أمر اشتكى منه الفرنسى روجيه لومير مدرب الفريق وحاول جاهداً خلال الفترة الأخيرة تأهيل لاعبيه، وهذا الأمر سيجبره على عمل تدوير فى تشكيلة الفريق الأساسية، وهناك توقعات بمشاركة محمد المثنانى لاعب الوسط بدلا من كريم العواضى بجانب مشاركة فراس بلعربى لاعب الوسط الهجومى على حساب ماهر الحناشي، وتوفير جهود الثنائى لمباراة العودة الأسبوع القادم فى تونس.

كما يفكر المدرب الفرنسى فى وضع إيهاب المساكنى على دكة البدلاء لنفس السبب وتعرضه لحالة إرهاق شديدة، وقد يستمر ظهور المدافع المالى عمر كوناتى رغم المحاولات المبذولة من الجهاز الطبى لتجهيز عمّار الجمل للمشاركة اليوم.

وإذا كانت هذه الغيابات اختيارية للمدرب، فإن النجم الساحلى يفقد أهم أخطر مفاتيحه على الإطلاق فى مباراتى قبل النهائى بغياب مهاجمه الأساسى كريم عريبى بعد حصوله على طرد مباشر خلال مواجهة الهلال السودانى بسبب سوء السلوك لذلك تم إيقافه مباراتين وليس مباراة واحدة.

ومن الواضح أن الإرهاق ضرب صفوف النجم وهى فرصة كبيرة بأن يحسم الزمالك بطاقة التأهل إلى الدور النهائى من مباراة اليوم وعدم الانتظار للقاء العودة الذى سيشهد ضغطا كبيرا من الفريق التونسى مستعيناً بجماهيره فى مدينة سوسة.

وحاول الفرنسى لومير التأثير النفسى على الزمالك عندما أكد أن مباراة اليوم رغم صعوبتها، فإنه يرى تراجعا واضحا فى مستوى الزمالك الذى خسر مباراتين خلال آخر ثلاث مباريات فى الدوري، والفوز عليه وسط جماهيره أمر ليس صعبا، خاصة وأنه يثق فى قدرات لاعبيه وإمكاناتهم العالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *