المشيشي يعود الوكيل رامي الإمام بمستشفى سهلول

 

كشفت رئاسة الحكومة بعد ظهر اليوم الاحد 6 سبتمبر 2020 ان رئيس الحكومة هشام المشيشي تحوّل الى المستشفى الجامعي بسهلول للاطمئنان على الحالة الصحية لوكيل الحرس الوطني رامي الإمام الذي اصيب خلال العملية الارهابية مبرزة انه أسدى تعليماته بضرورة العناية به وتوفير افضل ظروف الرعاية الصحية له حتى يتجاوز مرحلة الخطر.

وذكرت رئاسة الحكومة في بلاغ صادر عن مصالح الاعلام والاتصال نشرته على صفحتها الرسمية بموقع “فايسبوك” ان المشيشي كان قد تحول الى سوسة لتفقّد مسرح العملية الارهابية التي جدت صباح اليوم في مفترق أكودة القنطاوي، وانه كان مرفوقا بوزير الداخلية توفيق شرف الدين ووالية سوسة رجاء الطرابلسي وعدد من القيادات الأمنية ونواب من الجهة.

ولفتت الى انه ابرز في في تصريح اعلامي ان المجموعات الإرهابية تعيش في وضع تخبط وانها تحاول  لذلك توجيه رسائل بأنها موجودة وانه توعد بالقضاء على الإرهابيين في القريب العاجل، واصفا اياهم بالجراثيم.

وأبرزت انه شدد على أن الحكومة لن تدخر جهدا من أجل دحر الإرهاب، وان الإرهابيين أخطأوا العنوان لأن أسود الأمن التونسي ينتظرونهم مؤكدا أنّ الدليل على ذلك القضاء عليهم خلال دقائق من حدوث العملية الارهابية.

وقالت ان المشيشي دعا التونسيين إلى عدم الخوف، وانه اكد على أن الارهابيين هم من يجب أن يخافوا لأنه سيتم القضاء عليهم، وان سرعة الرد على هذه العملية هي رسالة مضمونة الوصول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *