النجم الساحلي يتطلع الى قلب المعطيات لبلوغ ثامن نهائي له في مسابقة كأس الكاف

امام الزمالك المصري يوم الاحد بداية من الساعة الثامنة ليلا بالملعب الاولمبي بسوسة في اطار اياب الدور نصف النهائي لكاس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم، يتطلع النجم الساحلي الى قلب المعطيات وتدارك خسارته ذهابا بملعب برج العرب بالاسكندرية بهدف نظيف لحجز تاشيرة عبوره الى الدور النهائي للمرة الثامنة في تاريخه في هذه المسابقة القارية في نظاميها القديم والحديث. 
وبعد كسب الزعامة العربية باحراز كاس زايد للاندية الابطال، ترنو كتيبة المدرب الفرنسي روجي لومار الى مواصلة نجاحاتها بتخطي عقبة الزمالك ومواصلة سعيها في العودة الى منصة التتويجات القارية والظفر بلقب كاس الكونفدرالية الافريقية للمرة الاولى منذ عام 2015 والخامسة في سجل فريق جوهرة الساحل بعد سنوات 1995 و1999 و2006 و2015.
ويدخل النجم الساحلي المواجهة باسبقية معنوية هامة باعتباره لم يسبق له ان تجرع طعم الخسارة امام الاندية المصرية بالملعب الاولمبي بسوسة فضلا عن كونه كسب الحوارات الثلاثة التي جمعته بالزمالك في سوسة سنوات 1999 في ذهاب نصف نهائي كاس الاتحاد الافريقي (2-0) و2005 في دور المجموعات لرابطة ابطال افريقيا (2-1) و2015 في ذهاب نصف نهائي كاس الكونفدرالية (5-1).
غير ان لغة الارقام تشير ايضا الى صعوبة مهمة زملاء زياد بوغطاس بالنظر الى نتائجهم وانتصاراتهم هذا الموسم داخل القواعد في المسابقات الخارجية التي كانت جميعها بفارق ضئيل من الاهداف اذ فازوا في كاس زايد للاندية العربية الابطال على الوداد البيضاوي المغربي والمريخ السوداني 1-0 وخسروا امام الرجاء الرياضي المغربي 0-1 فيما حققوا في مشوارهم القاري الحالي بمرحلة المجموعات الفوز على اينوغو رانجرز النيجيري 2-1 وساليتاس البوركيني 1-0 مقابل خسارة امام النادي الصفاقسي 0-1 قبل ان يطيحوا بالهلال السوداني 3-1 في ذهاب ربع النهائي بفضل ركلتي جزاء وهو ما من شانه ان يضاعف من مسؤولية الخط الامامي المنقوص مجددا من خدمات الجزائري كريم العريبي بداعي العقوبة اذ يتعين في هذا السياق ابداء واقعية كبيرة في التعامل مع فرص التسجيل لانجاح رهان التهديف وبلوغ الهدف المنشود المتمثل في الصعود الى المشهد الختامي للمسابقة.
ولعل ما يزيد من صعوبة المامورية الوجه الذي ظهر به الزمالك خلال مقابلاته خارج ميدانه في كاس الكونفدرالية، فباستثناء الخسارة في الجولة الافتتاحية من دور المجموعات امام غورماهيا الكيني 2-1 تمكن ابناء المدرب السويسري كريستيان غروس من تفادي الهزيمة في بقية تنقلاتهم التي حققوا خلالها الفوز في الجولة الرابعة على بيترو اتليتيكو الانغولي 1-0 والتعادل مع نصر حسين داي الجزائري 0-0 في الجولة الاخيرة قبل ان يؤكدوا صلابتهم الدفاعية بعيدا عن الديار بتعادل سلبي جديد مع حسنية اغادير المغربي علما وان زملاء محمود كهربا صاحب هدف مقابلة الذهاب فرضوا التعادل السلبي ايضا على مضيفهم اتحاد طنجة المغربي في الدور السادس عشر مكرر.
ومقارنة بمباراة برج العرب ستعرف تشكيلة النجم الساحلي بعض التغييرات في ظل غياب متوسط الميدان الدفاعي محمد امين بن عمر بعد اصابته على مستوى الاربطة المتقاطعة في لقاء الذهاب وهو ما قد يدفع الاطار الفني للتعويل على الشاب مالك بعيو في مركز لاعب ارتكاز ثان الى جانب المخضرم كريم العواضي فيما سيعود المدافع المحنك عمار الجمل الى موقعه في خط الظهر بعدما تعافى من مخلفات الاصابة بما يعني منطقيا سحب المالي عمر كوناتي. ورغم هذه التحويرات وحاجة النجم الساحلي الى الفوز بفارق هدفين على الاقل فانه من الصعب ان يغير المدرب لومار اختياراته التكتيكية وطريقة لعب الفريق خصوصا في بداية المباراة غير ان مجريات اللقاء قد تجبره على تغيير رسومه الفنية اما باقحام الفنزويلي داروين غونزاليس في حال وجود ضرورة لدعم ورقة الهجوم او بتشريك محمد المثناني كلاعب ارتكاز ثالث بهدف تعزيز التغطية الدفاعية والمحافظة على الاسبقية.
وفي الجهة المقابلة يدخل الزمالك المباراة برغبة كبيرة في المحافظة على تقدمه الذي حققه في مباراة الذهاب من اجل ضمان ترشحه الى اول نهائي له في هذه المسابقة وهو ما قد يجعله ينتهج طريقة قوامها الحذر من خلال تعزيز منطقة وسط الميدان باكبر عدد ممكن من اللاعبين لاحتواء ضغط النجم الساحلي وحامس لاعبيه لاسيما في بداية المباراة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة عن طريق محمود كهربا ويوسف اوباما وعمر السعيد.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *