اليوم في أوغندا :الـ «سي .آس .آس» لترويض «الأفاعي»

بَعد رحلة عابرة للقارات بلغ «السي .آس .آس» الأراضي الأوغندية ليُواجه فريق «فيبرس» في إطار مُنافسات كأس الكنفدرالية الافريقية التي يَعرفها «الصّفاقسية» معرفتهم لكلّ حجر من الحجارة التي بُني بها الطيب المهيري ولكلّ لمسة فنية جادت بها المَلكة الابداعية لساحر الجيلين حمّادي العقربي. 
الرحلة إلى أوغندا كانت شاقة لكن لا نَحسب الإرهاق ينال من عزيمة فريق «كرول» العائد إلى عاصمة الجنوب في سبيل إسترجاع الأمجاد الضائعة ومُصالحة الجماهير التي منحت سليل الكرة الهولندية وِلاية ثانية رغم «تَنكّره» في خِتام التجربة الأولى للجمعية تحت تأثير الاغراءات المالية التي قادته آنذاك إلى «باب سويقة» ليخوض مُغامرة «نصف فَاشلة».
وتبدو الفرصة مُلائمة ليدخل ابن «الأجاكس» إلى قلوب «الصّفاقسية» تماما كما حصل في 2013 عندما أبدع «جُوفنتس العَرب» مع «كرول» على الصّعيدين المحلي والقاري. ولاشك في أن الفريق في نسخته الحالية يملك كلّ المؤهلات ليُكرّر تلك الانجازات ويُنهي تعطّش الأنصار للتتويجات.
النادي الصّفاقسي يَسير بخطوات ثابتة في البطولة المحلية وأكد أنه من المُراهنين الأشداء على الزعامة التونسية هذا دون أن يَغفل عن مُسابقته المُفضّلة وهي كأس الكنفدرالية التي سيطر عليه «السي .آس .آس» بشكل واضح في العشرية الأخيرة. 
ويصطدم سفير الكرة التونسية اليوم بـ«الأفاعي» الأوغندية وعينه على الانتصار أوالتعادل ليضع قدما في دور المجموعات ويخوض مواجهة الإياب في صفاقس بمنأى عن «الغَصرات» والمفاجآت وهو سيناريو خَبره «السي .آس .آس» لذلك فإننا لا نظنّه  يرضى بالعَودة من الأدغال الافريقية دون الظّفر بصيد ثمين مع الإحترام الشديد للأوغنديين الذين أظهروا خلال التصفيات الأخيرة لمونديال روسيا أن كُرتهم تشهد طفرة كبيرة ما قد يُؤهل الجمعيات والمنتخبات الأوغندية لإستعادة البريق الذي كانت قد عرفته في الزمن الغابر (بلوغ فينال «الكَان» في 1978  ونهائي رابطة الأبطال في 1972  و1991).
والثّابت أن «السي .آس .آس» سيتعامل مع المُواجهة المُكرّرة أمام «فيبرس» بحذر كبير خاصّة أن الفريق الأوغندي مَجروح بفعل خروجه من رابطة الأبطال على يد قسنطينة. ولاشك في أنّه سيفعل المُستحيل لتعويض الخيبة من بوّابة كأس الكنفدرالية التي نُريدها أن تكون تونسية خاصّة أنّنا نُنافس على هذه المسابقة القارية بجوادين رابحين وهما النادي الصفاقسي والنّجم السّاحلي المتأهل إلى دور المجموعات بصفة آلية وذلك بفضل تصدّره لترتيب الأندية «المُتنازعة» على اللّقب.   
البرنامج
كأس الكنفدرالية الافريقية (ذهاب الدّور السّادس عشر مكرّر /  المحطّة الأخيرة قبل دور المجموعات) 
في أوغندا (س14): فيبرس الأوغندي –  النادي الصفاقسي  (الحكم النيجيري ساليسو باشير)   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *