انطلاق توزيع بطاقات « الامان الاجتماعي » الالكترونية لفائدة العائلات المعوزة ومحدودة الدخل

انطلق اليوم الاثنين بالوحدة المحلية للنهوض الاجتماعي بمنطقة الكبارية من ولاية تونس، توزيع بطاقات « الامان الاجتماعي » لفائدة العائلات الفقيرة ومحدودة الدخل، في اطار التقدم في تنفيذ برنامج الامان الاجتماعي.
وتعوض بطاقة « الامان الاجتماعي » الالكترونية بطاقتي العلاج البيضاء والصفراء (المجاني ومنخفض التعريفة) بالنسبة للعائلات المعوزة وذات الدخل المحدود، كما تمكن هذه الفئات من معرف اجتماعي وحيد يتيح لهم التمتع بالإعانات الظرفية والمنح القارة، وفق ما صرح به وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي.
وأبرز الطرابلسي في تصريح اعلامي بالمناسبة، أهمية هذا البطاقة التي ستوفر امكانية التعرف عن قرب على اوضاع العائلات المعوزة وذات الدخل المحدود لا سيما وأنها اعتمدت على 154 معطى حول حياتهم الاقتصادية والاجتماعية، اضافة الى اضفاء مزيد من الشفافية والموضوعية على التدخلات الاجتماعية للدولة وتصويب الاعانات حسب حاجيات هذه العائلات والحد من ظاهرة التسرب وإنصاف الفئات التي تم اقصاؤها سابقا، حسب قوله.
ويشمل برنامج الامان الاجتماعي حوالي 900 الف عائلة معوزة ومحدودة الدخل، اي بنسبة 24,5 بالمائة من مجموع السكان بتونس، وتتوزع الفئات المعنية بهذا البرنامج بين 285 الف عائلة منتفعة بالبرنامج الوطني لإعانة العائلات المعوزة وبطاقات العلاج المجاني، و620 الف عائلة تتمتع ببطاقات العلاج بالتعريفة المنخفضة بكامل تراب الجمهورية وبالخصوص بالجهات والمناطق ذات الاولوية التي تسجل بها نسب فقر مرتفعة.
ويستهدف البرنامج العائلات التي تكفل الاطفال والمسنين والأشخاص من ذوي الاعاقة غير القادرين على العمل والذين يشكون حرمانا مرتبطا بالدخل النقدي والنفاذ الى الخدمات العمومية كالصحة والتعليم والتشغيل وظروف العيش.
ومن جانبه بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد لدى اشرافه على انطلاق عملية توزيع بطاقات الامان الاجتماعي، ان بطاقة « الامان الاجتماعي » الالكترونية ستمكن من الحد من حالات الغش وتسهل اسداء الخدمات التي ستكون بشكل مباشر ومرقمن لمستحقيها، معتبرا ان « برنامج الامان الاجتماعي برنامج ثوري بامتياز وسيمكن من نقلة نوعية في منظومة الامان الاجتماعي بتونس »، وفق قوله.
وأضاف انه قد تم انجاز بحث اجتماعي دقيق قبل منح البطاقات لمستحقيها والأخذ بعين الاعتبار حاجيات العائلات وإمكانياتهم وتوفير المتابعة اللصيقة لهم من قبل الاخصائيين الاجتماعيين، لافتا الى انه سيتم مواصلة نفس التمشي من اجل تسليم بقية البطاقات الى حدود اخر سنة 2019
وذكر الشاهد في هذا الشان انه وقع الترفيع في المنحة المخصصة لفائدة العائلات المعوزة من 150 دينار الى 180 دينار كحد ادنى و220 دينار كحد اقصى باعتبار زيادة بعشر دنانير عن كل طفل يزاول تعليمه في حدود ثلاثة اطفال، و20 دينار بالنسبة للطفل الحامل لبطاقة اعاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *