انيس غديرة يستقيل من حزب تحيا تونس…ويكتب ما يلي

أصدقائي وأحبائي من مناضلي تونس، من منطلق قناعتنا بضرورة الالتفاف حول مشروع سياسي وطني ينقذ تونس من بوادر أزمة اقتصادية واجتماعية حادة، أجمعنا منذ أشهر مضت على الانخراط في مشروع سياسي جديد آمناّ بأن بوادره تؤسّس لمشروع وطني ناجح يرتكز على أسس الوحدة والتشاور والديمقراطية ويهدف إلى حماية وتطوير مكتسبات الجمهورية التونسية كنموذج لدولة الحداثة والوسطية والديمقراطية والتطور الاقتصادي والعلمي والعدالة الاجتماعية. 
وكان اجتماع المنستير شاهدا على انطلاق حركة تحيا تونس أملا في أن يكون المؤلّف بين التونسيينلإيصال تونس إلى بر الأمان.
وسعى مناضلو تحيا تونس من أجل بلوغ هذه الأهداف.
غير أن طريقة تسيير الحزب وعدم قدرته على الإحاطة بقواعده واتخاذ قرارات ومواقف غير صائبة وبطريقة غير ديمقراطية ولا ترتقي إلى تطلعات قواعده أدى إلى فقدان ثقة مناضليه.
وتبعا لتقييمي الخاص بأن الحزب حاد عن المبادئ الأساسية التي أحدث من أجلها، ومن منطلق التزامي الشخصي بمبادئ العمل السياسي التي نشأت عليها وتعلمتها من زعماء ومناضلي الوطن و علي رأسهم الزعيم الحبيب بورقيبة و الباجي قائد السبسي قررت الاستقالة من حركة تحيا تونس ومن كل هياكله.
كما قررت عدم الانخراط في هذه الفترة في أي حزب سياسي مع التزامي بمواصلة العمل والمساهمة في خدمة هذا الوطن العزيز من منطلق المسؤولية ومساندة كل مبادرة صادقة ووطنية للحفاظ على وحدة وأمن تونس الحداثة والديمقراطية.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *