تستمر الحرائق فى التهام الغابات فى إسبانيا، والتى كان آخرها فى سييرا بيرميخا، وبسبب الرياح القوية ودرجات الحرارة التى تصل إلى 30 درجة فأصبح من الصعب السيطرة على تلك الحرائق، وفقا لصحيفة “ايه بى سى” الإسبانية.الغابات فى اسبانياالغابات فى اسبانيا

والتهمت الحرائق أكثر من 5000 هكتار من الغابات وتسبب فى إجلاء 1000 شخص ومصرع رجل إطفاء يبلغ من العمر 44 عاما، وطلبت السلطات فى الأماكن المجاورة البقاء فى منازلهم مع إغلاق النوافذ بسبب الدخان الكثيف .

قال أليخاندرو جارثيا ، نائب مدير مركز العمليات الإقليمي لخطة منع الحرائق الأندلسية والانقراض (INFOCA): “ما لدينا هو وحش جائع”.حرائق فى اسبانياحرائق فى اسبانيا 

وعمل المئات من رجال الإطفاء طوال الليل لإزالة المواد القابلة للاشتعال وفتح حواجز الحريق في تلال الغابات في مقاطعة ملقة. يجري التحقيق في احتمال نشوب حريق متعمد.

وقالت خدمة الطوارئ الإقليمية في الأندلس إن حوالى 1000  من سكان إستيبونا ، وعدد من السياح المزدحمين وثلاث بلديات أخرى اضطروا للانتقال إلى منازل عائلية أو ملاجئ مؤقتة.محاولات اطفاء الحرائق فى اسبانيامحاولات اطفاء الحرائق فى اسبانيا

تنتشر الحرائق ، الطبيعية منها والمتعمدة ، في جنوب أوروبا خلال أشهر الصيف الحارة والجافة، ومن بداية عام 2021 إلى 29 أغسطس ، التهمت ألسنة اللهب حوالي 74200 هكتار من الغابات والأشجار في البلاد ، وفقًا لبيانات وزارة التحول البيئي الإسبانية.