قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن حالات الإصابة بڤيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) انخفضت «بشكل كبير»، مشددا بالقول: «علينا أن نبقى منتبهين» بسبب متحور (دلتا) من الڤيروس التاجي.

وأضاف بايدن في تصريح قبل اجتماع لمجلس وزراء الولايات المتحدة بمناسبة مرور 6 أشهر على توليه المنصب مساء أمس الأول إنه في النصف الأول من العام الحالي انخفضت حالات الإصابة بڤيروس (كورونا) نحو «90% بسبب برنامج التطعيم لدينا».

وأكد في هذا الصدد «أن أسلم شيء هو التطعيم»، داعيا الى أخذ اللقاح والتركيز على جعل من لم يتلقوا اللقاح أن يحصلوا عليه.

في غضون ذلك، شهدت أكبر ولايتين في أستراليا زيادات حادة في الإصابات الجديدة بكوفيد-19 أمس، في ضربة للآمال في رفع قيود الإغلاق فيما يخضع أكثر من نصف سكان البلاد لأوامر البقاء في المنزل.

وسجلت ولاية نيو ساوث ويلز، التي تضم مدينة سيدني أكثر مدن أستراليا سكانا، 110 حالات جديدة ارتفاعا من 78 في اليوم السابق.
وتخضع سيدني والمناطق المحيطة بها منذ ما يقرب من 4 أسابيع لإجراءات عزل عام لاحتواء تفشي سلالة دلتا الأشد عدوى.

وسجلت ولاية فيكتوريا 22 إصابة جديدة ارتفاعا من تسعة في اليوم السابق، وهي أكبر زيادة منذ بدء موجة من تفشي المرض هذا الشهر.

من ناحيتها، قررت الحكومة الألمانية تمديد قواعد كورونا الخاصة بالمسافرين القادمين إليها حتى العاشر من سبتمبر المقبل وإجراء تخفيفات بالنسبة للحجر الإلزامي.

جاء ذلك خلال إعلان وزير الصحة الألماني ينس شبان أمس عن القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء بخصوص لائحة دخول الأراضي الألمانية.

وكان من المقرر أن تستمر القواعد الحالية الخاصة بدخول الأراضي الألمانية في ظل ظروف جائحة كورونا حتى الثامن والعشرين من يوليو الجاري فقط.

وينص التعديل الذي أدخلته الحكومة على قواعد الحجر الإلزامي على أن الأشخاص الحاصلين على تطعيم كامل والقادمين من مناطق طفرات ڤيروس كورونا بإمكانهم إنهاء الحجر مبكرا إذا أثبتوا أن التطعيم الذي تلقوه فعال أيضا ضد سلالة الڤيروس الموجود في المنطقة التي كانوا يزورونها.

وقبل هذا التعديل، كانت قواعد الحجر الإلزامي الصارم تسري أيضا على الأشخاص الذين حصلوا على تطعيم كامل في حال قدومهم إلى ألمانيا من مناطق طفرات الڤيروس.

كما ينص التعديل أيضا على تقليل مدة الحجر الإلزامي (14 يوما) المطبق على القادمين من مناطق طفرات الڤيروس في حال تخفيض تصنيف هذه المناطق إلى مناطق ذات معدل إصابة عال.