علقت النائب عن حزب حركة النهضة أروى بن عباس، في تدوينة نشرتها اليوم على صفحتها الرسمية فايسبوك، عن الجدل الذي تعرضت له بعد تلقيها التطعيم المضاد لفيروس كورونا قائلة: “أقرّ بأنّ ما حصل كان خطأ ناتجا عن سوء تقدير منّي .. و أعتذر عنه “
وأوضحت بن عباس أنها لم تطلب اي تدخل لفائدتها وتمكينيها من التلقيح على حساب غيريها من المواطنين المسجلين، وفق التدوينة ذاتها.

وأكدت النائب أنها توجهت الى مركز التلقيح بمنوبة مثل عدد من المواطنين الاخرين الذين تواجدوا بالمناسبة في المكان ذاته للاستفسار عن كيفيه التلقيح حيث كانت منظومة الارساليات القصيرة “ايفاكس” في ذلك التاريخ معطلة مبيّنة أنه سمح لها مثل غيريها من المواطنين ممن توجهو الى المركز يومها من تناول الجرعة الاولى مع تسجيل اسمها في الدفاتر الرسمية للمركز، وفق قولها.

ويذكر أن منظمة “أنا يقظ” اتهمت النائب عن حركة النهضة أروى بن عباس، بتلقيها الجرعة الاولى من التلقيح ضد فيروس كورونا رغم أنها لا تتمتع بالأولوية.

وفيما يلي نص التدوينة