تألق برباعية لسيتي… ونقطة ثانية ليونايتد في ثلاث مباريات بالدوري الإنجليزي

سجل الأرجنتيني سيرجيو أغويرو هدفين ليقود فريقه مانشستر سيتي لفوز كبير على برايتون 4 – صفر خلال المباراة التي جمعتهما أمس السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وشهدت أيضاً هذه الجولة تعادل مانشستر يونايتد مع مضيفه ساوثهامبتون 1 – 1، ونيوكاسل مع ضيفه واتفورد 1 – 1، وتشيلسي مع ضيفه شيفيلد يونايتد 2 – 2، وفوز كريستال بالاس على أستون فيلا 1 – صفر وليستر سيتي على بورنموث 3 – 1 ووستهام على نوريتش سيتي 2 – صفر.

ولم يواجه سيتي بإشراف الإسباني جوسيب غوارديولا، صعوبة لتحقيق فوزه الثالث (مقابل تعادل) هذا الموسم، معتمداً على الأرجنتيني سيرجيو أغويرو صاحب هدفين، والجزائري رياض محرز والإنجليزي رحيم سترلينغ، وخلفهم البلجيكي كيفن دي بروين. ولم يمنح سيتي برايتون أي فرصة لالتقاط أنفاسه في مباراة فرض خلالها إيقاعها السريع منذ الدقيقة الثانية، حين افتتح دي بروين التسجيل بمتابعته من داخل المنطقة تمريرة الإسباني ديفيد سيلفا.

وحّول سيتي نصف ملعب برايتون إلى ميدان تمرين بالنسبة إليه، مع هيمنة طبعتها التمريرات السريعة والاختراقات من الجناحين محرز وسترلينغ، مهدداً مرمى الحارس الأسترالي ماثيو راين أكثر من مرة، عبر تسديدة قوية لمحرز في الدقيقة 17، ومحاولة بعيدة المدى لدي بروين في الدقيقة 21 وغيرها. وقبل نهاية الشوط الأول، عزز أغويرو التقدم إثر محاولة سريعة بدأها محرز بتمريرة بالكعب لدي بروين الذي حولها عرضية إلى الأرجنتيني، فتلقفها الأخير مراوغا، قبل أن يسدد بقوة كرة هزت شباك راين في الدقيقة 42. وباستثناء خسارة جهود المدافع الدولي الفرنسي إيمريك لابورت بسبب الإصابة، لم تسجل لسيتي أي نقطة سلبية خلال الدقائق الـ45.

وفي مطلع الشوط الثاني، أبعد البرازيلي فرناندينيو بديل لابورت، برأسه محاولة من البلجيكي ليناردو تروسار في الدقيقة 50 وهي في طريقها نحو مرمى الحارس البرازيلي إيدرسون، في أبرز المحاولات النادرة لبرايتون. واحتاج سيتي إلى خمس دقائق لتعزيز النتيجة مجدداً، وهذه المرة أيضاً عبر أغويرو بتسديدة رائعة من حافة المنطقة سكنت الزاوية العليا البعيدة لمرمى راين في الدقيقة 55، لينهي البرتغالي برناردو سيلفا مهرجان الأهداف برابع في الدقيقة 79 من داخل المنطقة، بعد ثوانٍ من دخوله بديلاً لديفيد سيلفا.

وعلى ملعب سانت ميريز، أهدر فريق مانشستر يونايتد نقطتين أمام مضيفه ساوثهامبتون وتعادل معه 1 – 1.

وافتتح دانييل جيمس التسجيل لمانشستر يونايتد في الدقيقة العاشرة ثم أدرك ساوثهامبتون التعادل عن طريق المدافع يانيك فيسترغارد في الدقيقة 58، من المباراة التي شهدت أيضاً طرد كيفن دانسو من صفوف ساوثهامبتون في الدقيقة 73. ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى خمس نقاط حيث إنه التعادل الثاني للفريق مقابل انتصار واحد وهزيمة واحدة هذا الموسم في الدوري، كما رفع ساوثهامبتون رصيده إلى أربع نقاط.

أبدى ساوثهامبتون حماساً حقيقياً ورغبة في فرض حضوره في المباراة منذ الدقائق الأولى مستغلاً حماس جماهيره، بينما بدأ مانشستر يونايتد المباراة بمرحلة جس نبض لمنافسه. وشهدت الدقيقة الثامنة أول فرصة تهديفية في المباراة وكانت من نصيب سفيان بوفال لاعب ساوثهامبتون، حيث سدد كرة زاحفة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها مرت بجوار القائم مباشرة. وسرعان ما دخل مانشستر يونايتد في أجواء المباراة وافتتح التسجيل في الدقيقة العاشرة عن طريق دانييل جيمس، الذي تلقى عرضية متقنة وتوغل ببراعة إلى داخل منطقة الجزاء رغم الرقابة الدفاعية، ثم سدد كرة متقنة وجدت طريقها إلى داخل الشباك معلنة تقدم مانشستر 1 – صفر.

وكاد دانييل جيمس أن يضيف الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 22 إثر هجمة رائعة ومنظمة، حيث سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن حارس المرمى تصدى لها ببراعة. وفرض مانشستر يونايتد تفوقه بشكل واضح عبر الاستحواذ والضغط الهجومي بحثا عن تعزيز تقدمه، وقد شكل خوان ماتا ودانييل جيمس وكذلك راشفورد مصدر إزعاج متواصل لدفاع أصحاب الأرض، بينما غاب بول بوغبا عن مستواه ولم يقدم بصمة واضحة.

وأهدر راشفورد فرصة خطيرة لمانشستر يونايتد في الدقيقة 28، حيث تلقى كرة عالية من جيمس وسددها برأسه لكن دون تركيز لتمر بجوار القائم. بعدها استعاد ساوثهامبتون توازنه شيئاً ما واستأنف نشاطه الهجومي أملاً في إدراك التعادل وصنع بالفعل عدداً من الفرص لكنها افتقدت السرعة والمهارة المطلوبتين في اللمسات الأخيرة. وعلى الجانب الآخر، قدم مانشستر يونايتد أكثر من محاولة جادة لتعزيز تقدمه وحسم المباراة من شوطها الأول لكن ساوثهامبتون دافع بقوة للحفاظ على أمله في العودة وتحقيق نتيجة إيجابية.

وأهدر تشي أدامز فرصة ذهبية لساوثهامبتون في الدقيقة 55، حيث شن الفريق هجمة رائعة وتلقى اللاعب عرضية أمام المرمى لكنه أخطأ في تصويب الكرة لتمر بجوار القائم. وواصل ساوثهامبتون محاولاته حتى أدرك التعادل في الدقيقة 58 عن طريق يانيك فيسترغارد، حيث تصدى الحارس ديفيد دي خيا لكرة خطيرة لكن الدفاع أخفق في تشتيتها ليواصل ساوثهامبتون الهجمة ويتلقى فيسترغارد كرة عالية أسكنها ببراعة في الشباك معلنا تعادل ساوثهامبتون 1 – 1.

بعدها بدأ المدربان في الدفع بأوراقهما، حيث أجرى رالف هازنهاتل المدير الفني لساوثهامبتون تبديله الأول في الدقيقة 62، بإشراك شين لونغ بدلاً من تشي أدامز. وأجرى أولي غونار سولسكاير المدير الفني لمانشستر يونايتد تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 68، حيث أشرك جيسي لينغارد ونيمانيا ماتيتش بدلا من خوان ماتا وأندرياس بيريرا. وتلقى ساوثهامبتون صدمة في الدقيقة 73 عندما طرد كيفن دانسو لحصوله على الإنذار الثاني بسبب الخشونة.

واستعاد مانشستر يونايتد سيطرته على مجريات اللعب بشكل كبير مكثفا ضغطه الهجومي بحثا عن هدف الفوز. وفي الدقائق الأخيرة فرض مانشستر يونايتد حصارا متواصلا على ساوثهامبتون الذي لجأ إلى التكتل الدفاعي، وهدد مانشستر المرمى عدة مرات لكن الحارس تألق في التصدي لأكثر من كرة خطيرة كما عاند الحظ مانشستر في أكثر من مرة. وكاد أشلي يانغ أن يحسم المباراة لصالح مانشستر في الدقيقة 89 عندما سدد كرة رائعة من خارج حدود منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم مباشرة، وباءت محاولات مانشستر في الدقائق المتبقية بالفشل لينتهي اللقاء بالتعادل 1 – 1.

وعلى ملعب ستامفورد بريدج، فرط فريق تشيلسي في فوز كان في متناول يده وسقط في فخ التعادل 2 – 2 أمام ضيفه شيفيلد يونايتد. وتقدم تشيلسي بهدفين نظيفين سجلهما تامي آبراهام في الدقيقتين 19 و43، فيما سجل هدفي شيفيلد يونايتد كالوم روبينسون في الدقيقة 46 وكورت زوما، لاعب تشيلسي، بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 89. ورفع تشيلسي رصيده إلى خمس نقاط في المركز التاسع بفارق الأهداف خلف شيفيلد الذي رفع رصيده إلى خمس نقاط في المركز الثامن.

وعلى ملعب سانت جيمس بارك، تعادل نيوكاسل مع واتفورد 1 – 1. وتقدم واتفورد بهدف سجله ويل هيوز في الدقيقة الثانية، وتعادل فابيان شار لنيوكاسل في الدقيقة 41. ورفع نيوكاسل رصيده إلى أربع نقاط في المركز الرابع عشر فيما حصد واتفورد أول نقطة له هذا الموسم.

وعلى ملعب ووكرز، فاز ليستر سيتي على بورنموث 3 – 1. وسجل أهداف ليستر سيتي جيمي فاردي (هدفين) في الدقيقتين 12 و73 ويوري تيليمانس في الدقيقة 41. فيما سجل هدف بورنموث كليوم ويلسون في الدقيقة 15. ورفع ليستر سيتي رصيده إلى 8 نقاط في المركز الثالث وتوقف رصيد بورنموث عند أربع نقاط في المركز الخامس عشر.

وعلى ملعب لندن الأولمبي فاز وستهام على نوريتش سيتي بهدفين نظيفين سجلهما سباستيان هيلير وأندريه يارمولنكو في الدقيقتين 24 و56. ورفع وستهام رصيده إلى سبع نقاط في المركز الخامس وتوقف رصيد نوريتش عند ثلاث نقاط في المركز التاسع عشر قبل الأخير. وعلى ملعب سيلهرست بارك، فاز كريستال بالاس على أستون فيلا بهدف نظيف سجله جوردان أيو في الدقيقة 73. وشهدت المباراة طرد محمود حسن تريزيغه لاعب أستون فيلا في الدقيقة 54. ورفع كريستال بالاس رصيده إلى سبع نقاط في المركز الرابع، وتوقف رصيد أستون فيلا عند ثلاث نقاط في المركز الثامن عشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *