ترمب يتهم ماكرون بإرسال «إشارات متضاربة» إلى إيران

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه ليس هناك أحد مفوض بالحديث مع إيران نيابة عن بلاده، متهماً الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإرسال «إشارات متضاربة» إلى طهران بشأن احتمال إجراء محادثات، وفقاً لـ«رويترز».

وقال ترمب، في سلسلة من التغريدات: «أعلم أن إيمانويل يقصد خيراً… شأنه شأن الآخرين… لكن لا أحد يتحدث نيابة عن الولايات المتحدة سوى الولايات المتحدة نفسها».

ولم يتضح على الفور ما الذي يشير إليه ترمب، وأحجم البيت الأبيض عن التعليق، لكن تقريراً صدر هذا الأسبوع قال إن ماكرون دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى قمة مجموعة السبع التي تعقد هذا الشهر للقاء ترمب. ونفى دبلوماسي فرنسي هذا التقرير يوم الأربعاء.

ويسعى قادة أوروبيون إلى نزع فتيل المواجهة بين طهران وواشنطن، بعد انسحاب ترمب من الاتفاق النووي الإيراني العام الماضي، وإعادة فرض العقوبات، بهدف الضغط لإبرام اتفاق جديد.

وردّت إيران بسلسلة من الخطوات، منها تقليص التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي.

ومن المتوقع أن تكون الأزمة من بين القضايا الأساسية المطروحة على قمة مجموعة السبع هذا الشهر.

وأكد ترمب ومسؤولون من إدارته من قبل، أن الرئيس منفتح على إجراء محادثات مع طهران، وأن الولايات المتحدة لا تريد خوض حرب مع إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *