أعلنت سلطات أوستراليا الصحية عن زيادة قياسية جديدة للإصابات بكورونا بسبب سلالة “دلتا” شديدة العدوى، وسط احتمال بتمديد العزل العام في سيدني، أكبر مدن أستراليا، جراء ارتفاع العدوى.

وسجلت ولاية نيو ساوث ويلز 112 حالة عدوى محلية جديدة، كلها تقريبا في سيدني، رغم دخول العزل العام في المدينة أسبوعه الثالث. ويسجل عدد الحالات الجديدة مستويات قياسية منذ ثلاثة أيام على الأقل.وسجلت ولاية نيو ساوث ويلز 112 حالة عدوى محلية جديدة، كلها تقريبا في سيدني، رغم دخول العزل العام في المدينة أسبوعه الثالث. ويسجل عدد الحالات الجديدة مستويات قياسية منذ ثلاثة أيام على الأق

وقالت جلاديس بريجيكليان، رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز، إن مستوى الإصابات خلال الأيام المقبلة سيحدد ما إذا كان سيجري تمديد العزل العام في سيدني المقرر أن ينتهي يوم الجمعة.

وأضافت خلال إفادة تلفزيونية يومية: “هذا هو الرقم الذي نريد أن يقترب إلى أقصى حد ممكن من الصفر”. وناشدت السكان الامتثال لقواعد العزل العام التي تم تشديدها مطلع الأسبوع.

ويقترب إجمالي الحالات في التفشي الحالي من 700، بعد أقل من شهر على رصد أول حالة في منتصف يونيو/ حزيران. وتوفيت امرأة في التسعينيات من العمر لتصبح أول حالة وفاة بكوفيد-19 تسجلها البلاد هذا العام.

وتشمل إجراءات العزل العام المفروضة على سكان مدينة سيدني البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة، إغلاق المدارس، وأوامر بالتزام المنازل. وأثارت تلك الإجراءات مخاوف حيال تباطؤ الاقتصاد الذي عاد إلى مستويات ما قبل الجائحة في الربع الأول من العام.

ونجحت أستراليا في السابق في وقف تفشي الإصابات من خلال العزل العام المبكر والتعقب السريع للمخالطين وفرض قواعد صارمة للتباعد الاجتماعي.

وسجلت البلاد في المجمل نحو 31200 إصابة و911 حالة وفاة منذ بدء الجائحة، محققة أداء أفضل من العديد من الاقتصادات المتقدمة الأخرى، في التصدي لجائحة كورونا.

وسلط التفشي الحالي في سيدني الضوء على بطء حملة التطعيم في أستراليا، إذ تم تطعيم 11% فقط من سكانها البالغين، الذين يتجاوز عددهم 20.5 مليون بقليل، بشكل كامل.