عجز تقرير أميركي رسمي عن الأجسام الطائرة المجهولة، عن توضيح الظواهر الغامضة التي لاحظها طيارون عسكريون أميركيون خلال تحليقهم فوق الأرض، بينما يخشى البنتاغون أن تكون مرتبطة بتجسس. وبعد عقود من السرية، أمر الكونغرس العام الماضي السلطة التنفيذية بإطلاع الجمهور على أنشطة وحدة البنتاغون المسؤولة عن دراسة هذه الظواهر، وعهد بهذه المهمة إلى البحرية الأميركية.

وكان قد قال مسؤولون بالحكومة الأميركية اطلعوا على مضمون التقرير المقرر صدوره في نهاية الشهر الجاري، إنه ما زال يصعب تفسير معظم الظواهر التي رآها الطيارون العسكريون الأميركيون في السنوات الأخيرة، حسب ما ذكرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية.

وكانت قد نشرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مقاطع فيديو التقطها طيارون في سلاح البحرية الأميركي العام الماضي للقاءات أثناء تحليقهم مع أجسام فضائية مجهولة. ويعود أحد التسجيلات إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2004، والمقطعان الآخران إلى يناير (كانون الثاني) 2015.

وخلص التقرير الذي وضع تحت إشراف إدارة الاستخبارات العامة (دي إن آي) إلى أن الجزء الأكبر من أكثر من 120 حادثا من هذا النوع لا تتعلق بالتأكيد بتقنيات اختبرها الجيش الأميركي. وهذه هي النتيجة الوحيدة المؤكدة في التقرير الذي لا يستبعد بشكل قاطع احتمال أن تكون طائرات من خارج الأرض، كما نقلت شبكة سي إن إن عن مسؤولين طلبوا عدم كشف هوياتهم، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ولا يزال من الصعب تفسير تسارع الأشياء التي صورها الطيارون وقدرتها على تغيير اتجاهاتها. ونقلت الصحيفة نفسها عن أحد المسؤولين أن الاستخبارات الأميركية تخشى أن تختبر الصين أو روسيا تقنيات تفوق سرعة الصوت، تتحرك بسرعة أكبر بعشرة أضعاف أو عشرين ضعفا من سرعة الصوت، ويمكن تحريكها بسهولة.

وأنعش ريبورتاج بثه البرنامج التلفزيوني «60 دقيقة» حول هذا التقرير، اهتمام الجمهور الأميركي بالكائنات الفضائية. وكان الرئيس السابق باراك أوباما قد قام بعد فترة وجيزة وبدهاء بالمبالغة في الأمر معترفا خلال برنامج فكاهي بأنه سأل عند وصوله إلى البيت الأبيض عما إذا كان هناك مختبر سري «نحتفظ فيه بعينات من كائنات من خارج الأرض وسفن فضاء».

وأضاف مبتسما «أجروا بعض الأبحاث والجواب كان لا». لكنه أضاف أن «ما هو صحيح – وهنا أتحدث بجدية – هو أن هناك مقاطع فيديو وصورا لأجسام في السماء لا نعرف ما هي بالضبط».