تل أبيب تقر بتوجيه ضربات جوية «على نطاق واسع» ضد سورية

أقرت حكومة تل أبيب بشن ضربات جوية على نطاق واسع، استهدفت مواقع عسكرية في دمشق فجر اليوم الأربعاء، مبررة الهجوم بأنه «رد على إطلاق صواريخ من سورية باتجاه إسرائيل».

وزعم الجيش الإسرائيلي أمس الثلاثاء أن دفاعاته الجوية اعترضت أربعة صواريخ أطلقت من سورية، فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان fأن الجانب الإسرائيلي رد بشن غارات على أهداف قرب دمشق.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدة على حسابه في «تويتر» صباح الأربعاء إنه شن «ضربة على نطاق واسع استهدفت مواقع للنظام السوري ولفيلق القدس الإيراني»، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

كما نشر خارطة لستة مواقع قام بقصفها معظمها بالقرب من العاصمة السورية، وموقع بالقرب من حدود سورية مع الأراضي المحتلة.

ومن النادر أن تعلن تل أبيب عن شن هجمات على الأراضي السورية، وقالت إن هجماتها جاءت ردا على إطلاق «صاروخ سوري مضاد للطيران»، مضيفة أنه تم تدمير عدد من بطاريات الدفاع الجوي السوري.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري تأكيده قيام الطيران الحربي الإسرائيلي باستهداف محيط مدينة دمشق بعدد من الصواريخ، مضيفا: «على الفور تصدت منظومات دفاعنا الجوي للهجوم الكثيف، وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها»، مشيرا إلى أن العمل مستمر لتحديد الأضرار والخسائر التي خلفها العدوان. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *