هددت تنسيقية اعتصام الكامور،   بالعودة إلى الاحتجاجات وغلق وحدة الضخ ”الفانا” ،  في صورة عدم تنفيذ الاتفاق الذي أمضاه وفدها المفاوض يوم 8 نوفمبر الماضي، بعد ان اقره رئيس الحكومة في بيان صادر يوم 5 نوفمبر من السنة الفارطة .وأمهلت التنسيقية، خلال اجتماع عقده الوفد الجهوي بمقر الولاية، باشراف المعتمد الاول، محمد الشريف، لاستعراض مختلف النقاط المدرجة في الاتفاق ، الحكومة  حتى تاريخ 20 جانفي الجاري لتنفيذ الاتفاق حتى لا يضطر الوفد الى مزيد من النضالات والعودة الى ما قبل الاتفاق.وأفاد عضو الوفد وعضو تنسيقية اعتصام الكامور، خليفة بوحواش، بأن التمشي غير مطمئن وخاصة بالنسبة لصندوق التنمية والاستثمار المتفق على رصد 80 مليون دينار فيه، حيث لم تصدر الاوامر الترتيبية للجنة القيادة الخاصة به، وايضا بالنسبة لنقطة القروض التي تعتبر تعويضا لمواطن شغل في الشركات البترولية، والذي تم الاتفاق على ان لا تخضع لتراتيب القروض العادية، وتكون في شكل مساعدات اكثر منها ديون.وأشار، الى أن البنك التونسي للتضامن لم يتلق الى حد الان اي اشعار بهذا الشأن، ولا علم له بما تضمنه الاتفاق مع الوفد الحكومي، لافتا الى الملف الحارق لعمال شركة البيئة والغراسات والبستنة والذي ينص على تفعيل الزيادات القانونية بمفعولها الرجعي، ولذلك طالب الوفد الجهوي بجلسة عاجلة مع الوفد الحكومي يوم 18 جانفي لحلحلة كل هذه الاشكاليات، وذلك بحضور ممثلي الشركات البترولية الام.