«حَكم» فرنسية لإدارة موقعة ليفربول وتشيلسي

دخلت الفرنسية ستيفاني فرابار، التاريخ، كأول امرأة تقود مباراة في مسابقة أوروبية كبرى للرجال، وذلك بعدما عينها الاتحاد القاري لكرة القدم من أجل قيادة مباراة الكأس السوبر، المقررة في 14 أغسطس (آب) الحالي بين ليفربول الإنجليزي ومواطنه تشيلسي في إسطنبول.
وأشار الاتحاد الأوروبي، في بيانه، أمس الجمعة، إلى أن فرابار البالغة 35 عاماً «حصلت في يوليو (تموز) على شرف تحكيم المباراة النهائية لكأس العالم للسيدات بين الولايات المتحدة وهولندا في ليون (فرنسا). كما أدارت أيضاً مباراة نصف نهائي كأس أوروبا للسيدات عام 2017 بين هولندا المضيفة وإنجلترا، إضافة إلى نهائي كأس أوروبا عام 2012 للسيدات دون 19 عاماً في تركيا أيضاً».
وقال السلوفيني ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد القاري، في بيان أمس، «إمكانات كرة القدم السيدات لا حدود لها. سعيد بتعيين ستيفاني فرابار لإدارة مباراة هذا العام لكأس السوبر. أتمنى أن تكون مهارة وتفاني ستيفاني طوال مسيرتها، ما دفعها للوصول إلى هذا المستوى، مصدر إلهام لملايين الفتيات والسيدات في جميع أنحاء أوروبا، والتأكيد أنه لا يجب أن تكون هناك حواجز أمام تحقيق أحلامهن». من جانبه، قال روبرتو روسيتي رئيس لجنة الحكام في «اليويفا»، إن فرابارت «تستحق تماماً» فرصة إدارة مباراة كأس السوبر. وكانت السويسرية نيكول بيتجنات أول سيدة تدير مباراة أوروبية عندما قادت ثلاث مباريات في تصفيات كأس أوروبا بين عامي 2004 و2009.
وكشف الاتحاد الأوروبي أن الفرنسية مانويلا نيكولوزي، والآيرلندية ميشيل أونيل، ستكونان الحكمتين المساعدتين لفرابار، كما كانت الحال في نهائي كأس العالم للسيدات الذي حسمته الولايات المتحدة على حساب هولندا 2 – صفر واحتفظت باللقب.
ولن تكون مباراة إسطنبول، التي ستجمع بين ليفربول بطل دوري الأبطال، وتشيلسي بطل الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، الأولى لفرابار على صعيد مسابقات الرجال، إذ حظيت بشرف أن تكون أول امرأة تقود مباريات الدوري الفرنسي للدرجة الثانية، وسترفع الموسم المقبل إلى الدرجة الأولى. وفي أبريل (نيسان)، أضحت فرابار أول امرأة تقود مباراة للرجال في دوري الدرجة الأولى الفرنسي خلال مباراة بين أميان وستراسبورغ (صفر – صفر)، ثم تلتها مباراة ثانية بين نيس ونانت (1 – 1) في مايو (أيار).
وتقام مباراة كأس السوبر الأوروبية سنوياً بين الفائز بلقب دوري الأبطال والدوري الأوروبي. وتغلب ليفربول على منافسه المحلي توتنهام هوتسبير في نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي، بينما فاز تشيلسي على جاره اللندني آرسنال في نهائي الدوري الأوروبي.
جدير بالذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعلن في وقت سابق رفع عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم للسيدات من 24 إلى 32 منتخباً، بدءاً من النسخة المقبلة في 2023 بهدف «تعزيز تطوير كرة القدم النسائية». وقال رئيس «فيفا» السويسري جاني إنفانتينو «أظهر النجاح المذهل لكأس العالم هذه السنة بوضوح أن الوقت قد حان لمواصلة هذا الزخم، واتخاذ خطوات ملموسة لتعزيز كرة القدم النسائية».
ووافق مجلس «فيفا»، بالإجماع، وعن بُعد، على اقتراح رفع عدد المنتخبات بعدما كان من المقرر أن يصدر قراره في اجتماعه المقبل في 23 و24 أكتوبر (تشرين الأول) في شنغهاي. وكان إنفانتينو اقترح الشهر الماضي، قبل يومين من المباراة النهائية للنسخة الأخيرة من مونديال السيدات في فرنسا، خطة من خمس نقاط لدعم توسيع كرة القدم النسائية.
وكانت واحدة من تلك النقاط الخمس هي رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال السيدات من 24 إلى 32، اعتباراً من 2023، على غرار ما تم القيام به في مونديال الرجال برفع العدد من 32 إلى 48 منتخباً، اعتباراً من 2026، وقال إنفانتينو وقتها: «لا يجب هدر الوقت. لا شيء مستحيل. إذا نظرنا للنجاح الذي حققه هذا المونديال (الحالي)، يجب أن نرى (نهائيات) أكبر». ويتنافس 9 مرشحين على استضافة كأس العالم 2023 هي: أستراليا، والبرازيل، والأرجنتين، وبوليفيا، وكولومبيا، واليابان، وجنوب أفريقيا، وكوريا الجنوبية (مع احتمال تنظيم مشترك مع كوريا الشمالية)، ونيوزيلندا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *