اكتشف علماء في ولاية مونتانا الأمريكية، أقدم سلف معروف للأخطبوط، في أحفورة يبلغ عمرها قرابة 330 مليون عام.

وخلص الباحثون إلى أن المخلوق القديم عاش قبل ملايين السنين مما كان يعتقد سابقا، ما يعني أن الأخطبوطات نشأت قبل عصر الديناصورات.

وقال العلماء إن الأحفورة يصل طولها إلى 12 سم وبها 10 أطراف لكل منها صفان من الماصات. ويشار إلى أن الأخطبوطات الحديثة تمتلك ثمانية أطراف. وربما عاش الأخطبوط القديم في خليج محيط استوائي ضحل.

وأوضح مايك فيكيوني، عالم الحيوان في متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ الطبيعي والذي لم يشارك في الدراسة، أنه “من النادر للغاية العثور على حفريات الأنسجة الرخوة إلا في أماكن قليلة. هذا اكتشاف مثير للغاية. إنه يدفع بالسلالة إلى الوراء أكثر بكثير مما كان معروفا من قبل”.

وإلى هذا، قال كريستوفر والين، عالم الحفريات في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي وزملاؤه مؤلفو الدراسة التي نشرت الثلاثاء في مجلة “نيتشر كوميونيكيشنز”، إن الأحفورة المحفوظة جيدا تظهر أيضا “بعض الأدلة على وجود كيس حبر” ربما استخدم لضخ سائل داكن على الجسد للمساعدة في التخفي من الحيوانات المفترسة، تماما مثلما تفعل الأخطبوطات الحديثة.

جرى اكتشاف الأحفورة في تشكيل للحجر الجيري بمنطقة بير غولتش في ولاية مونتانا الأمريكية، وتم التبرع بها لمتحف أونتاريو الملكي في كندا عام 1988.