كشفت دراسة ألمانية جديدة أن فيروس كورونا يصيب شبكية العين، بل يمكنه أيضًا التكاثر فيها، ووفقًا للدراسة، التى نُشرت فى مجلة تقارير الخلايا الجذعية، فإن فيروس كورونا يصيب بالفعل خلايا الشبكية، خاصة الخلايا العقدية للشبكية، وكذلك الخلايا الحساسة للضوء، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.

وأظهر الباحثون أن فيروس كورونا يمكن أن يتكاثر أيضًا فى هذه الأنواع من الخلايا، وهذا الاكتشاف جديد ويؤكد الحاجة إلى مراقبة أمراض الشبكية كنتيجة محتملة لأعراض كورونا طويلة الأمد.

واستخدم فريق الباحثين من معهد ماكس بلانك للطب الحيوي الجزيئي وجامعة Westfalische Wilhelms-Universitat Munster في ألمانيا نموذج لشبكية العين من الخلايا الجذعية المعاد برمجتها لدراسة عدوى كورونا في شبكية العين.

واكتشف الباحثون الحمض النووي الريبى لفيروس كورونا في شبكية العين، مما يشير إلى أن الخلايا في الشبكية كانت مصابة بالفعل بالفيروس التاجي.

ولقياس تركيزات الفيروس النشط التي تنتجها الشبكية المصابة بعد فترات حضانة مختلفة، استخدم الباحثون مقايسة تسمى “مقايسة البلاك الفيروسي”. وأظهر الفحص أن ذرية فيروسية جديدة قد تشكلت في عضيات شبكية العين.

وقال توماس راوين من ماكس بلانك بألمانيا: “هذا هو أول دليل على أن فيروس كورونا يتكاثر في خلايا شبكية الإنسان”.

ولمعرفة الخلايا المتأثرة فى عضيات شبكية العين قام الباحثون بتحليل العضيات تحت المجهر ووجدوا أن طبقتين من الخلايا – الداخلية والخارجية – للشبكية أصيبت بكورونا.

وتحتوى الطبقة النووية الخارجية للشبكية على أجسام خلايا المستقبلات الضوئية – المخاريط التى تحول الضوء الوارد إلى نبضات عصبية.

وكان نوع الخلية الذي اكتشف فيها الباحثون بشكل متكرر البروتين N لفيروس كورونا هو خلايا العقدة الشبكية.

وتقع هذه الخلايا في الطبقة الخلوية الأعمق من شبكية العين وتنقل جميع الإشارات من شبكية العين إلى الدماغ عبر العصب البصري.

ومن المثير للاهتمام أن العديد من أعراض شبكية العين المرتبطة بكورونا مرتبطة بخلايا العقدة الشبكية، ولكن هذه الأعراض كانت مرتبطة في السابق في الغالب بالآثار الثانوية لأعراض المرض الأخرى التي يسببها كورونا ، مثل تلف الأوعية الدموية أو زيادة ضغط العين.

وقال راوين: “مع ذلك ، تُظهر دراستنا الحالية لشبكية العين أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن يكون لها عواقب مرضية مباشرة على خلايا العقدة الشبكية ، على الرغم من أن ضعف البصر ليس شائعًا لدى مرضى كورونا”. وأضاف: “بياناتنا تعطينا سببًا للاعتقاد بأن ما يسمى بأعراض كورونا الطويلة الأمد قد تشمل مرض الشبكية التنكسي”.