توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد قد يحتاجون فقط إلى جرعة واحدة من اللقاح المضاد للفيروس.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أجريت الدراسة على 109 أشخاص، 41 منهم أصيبوا سابقاً بفيروس كورونا وتعافوا منه.

وبعد تلقي المشاركين الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكورونا، قام الباحثون بقياس مستويات الأجسام المضادة بأجسامهم جميعا، ثم كرروا العملية نفسها بعد تلقي المشاركين جرعة اللقاح الثانية.

ووجد الباحثون، المنتمون لمدرسة إيكان للطب في نيويورك، أنه بعد جرعة اللقاح الأولى كانت مستويات الأجسام المضادة لدى المشاركين الذين أصيبوا بكورونا في الماضي أعلى بنسبة تتراوح بين 10 و20 مرة من مستوياتها لدى أولئك الذين لم يصابوا مطلقاً بالفيروس.

وبعد الجرعة الثانية، أصبحت مستويات الأجسام المضادة لدى المتعافين أعلى بنحو 10 أضعاف من مستوياتها لدى باقي المشاركين.

ولم تحدد الدراسة ما إذا كان المشاركون قد تلقوا لقاح «موديرنا» أو لقاح «فايزر».

ووجد الفريق أيضاً أن أولئك المتعافين كانوا أكثر عرضة للإبلاغ عن الآثار الجانبية بعد التطعيم مثل الألم في موقع الحقن والحمى والتعب.

ففي الجزء الثاني من الدراسة، نظر الباحثون في الآثار الجانبية للقاحات في 231 مشاركاً، 83 منهم كانوا من المتعافين من الفيروس.

وأفاد ما يقرب من 75 في المائة من المتعافين بأنهم شعروا بأثر جانبي واحد على الأقل بعد تلقي اللقاح، مقارنة بحوالي 65 في المائة من الأشخاص الذين لم يصابوا بالفيروس من قبل.

وقال الدكتور فلوريان كرامر، المؤلف الرئيسي للدراسة: «أعتقد أن جرعة لقاح واحدة ستكون كافية للمتعافين من كورونا».

وأشار كرامر إلى أن هذا الأمر من شأنه أن يجنب المتعافين الألم غير الضروري عند الحصول على الجرعة الثانية وسيوفر جرعات لقاح إضافية.