إستقبلت وزيرة العدل ليلى جفال صباح اليوم الاثنين 17 جانفي، سفير الاتحاد الأوروبي بتونس ماركوس كورنارو، مرفوقا بعدد من أعضاء بعثة الاتحاد الأوروبي، وقد خُصّص اللقاء لاستعراض وتقييم أداء وتقدم مختلف برامج التعاون والمشاريع الجاري تنفيذها بين وزارة العدل و الشريك الأوروبي لتحسين وتطوير البنية التحتية في عدد من المؤسسات الراجعة بالنظر لوزارة العدل سواء في مستوى المحاكم أو في مستوى بعض الوحدات السجنية.
وقد تم التأكيد خلال اللقاء، على أهمية وعراقة التعاون الثنائي القائم بين وزارة العدل والاتحاد الأوروبي، خاصة في إطار برنامج دعم إصلاح القضاء الذي تواصل في مرحلته الأولى من أكتوبر 2012 إلى أكتوبر 2018، فيما يتواصل تنفيذ المرحلة الثانية منه إلى غاية أفريل 2023، و المرحلة الثالثة التي انطلقت في أكتوبر 2018 و تتواصل إلى غاية أكتوبر 2023، و تكون في أغلبها في شكل دعم مباشر لميزانية الدولة التونسية و يخضع صرفه إلى تحقيق المؤشرات المتفق عليها و المتعلقة بإصلاح المنظومة القضائية والسجنية.

كما تم التطرق إلى برامج التعاون الجديدة التي يمكن وضعها في المستقبل طبق أولويات وحاجيات الوزارة، من ذلك مزيد دعم رقمنة العدالة وتطوير القضاء التجاري وتقديم الدعم للمحكمة العقارية، تسهيلا لاستكمال عمليات التسجيل العقاري، إلى جانب مجالات التعاون الأخرى التي دأب الاتحاد الأوروبي على تمويل البرامج المتعلقة بها كمكافحة الارهاب والتطرف العنيف وتعزيز مسار العدالة الانتقالية، وبصفة عامة كل ما يخدم مسار الانتقال الديمقراطي الذي اختارته البلاد التونسية، وفق بلاغ صادر عن وزارة العدل.