رئيس الحكومة المفوض يؤكد ثقته في استمرار دعم واشنطن لتونس

أكّد رئيس الحكومة المفوّض، كمال مرجان، مساء اليوم الجمعة، في كلمة ألقاها بمقر السفارة الأمريكية بتونس، بمناسبة مشاركته في الاحتفال بالذكرى 234 لاستقلال هذا البلد، « ثقته في استمرار دعم واشنطن لتونس في كافة المجالات ».
وأضاف مرجان أن استمرار هذا الدعم منطلقه أن تونس »حليف استراتيجي يحتاج إلى مزيد الدعم من أجل استكمال مساره الانتقالي الديمقراطي وتحقيق الإقلاع الاقتصادي »، حسب تعبيره.
وشدّد رئيس الحكومة المفوض على أن آفاق تنمية التعاون والشراكة في مجال الاستثمار بين تونس والولايات المتحدة  » لا تزال كبيرة و واعدة »، مستعرضا في هذا الاطار جملة الإصلاحات التي وضعتها الحكومة منذ سنوات لتحسين مناخ الاستثمار، وإضفاء مزيد من الشفافية على العمليات الاقتصادية، ومكافحة الفساد، والإصلاحات في مجالات الحوكمة واللامركزية، وإصلاح القطاع البنكي، ما مكّن تونس من تحقيق تقدم بثمانية مراكز في تصنيف مؤشر الاعمال (دوينغ بيزنس) doing business لسنة 2019، بعد تراجع متواصل منذ سنة 2011.
وأشاد مرجان بالمستوى المتميز للتعاون الأمني والعسكري بين حكومتي البلدين، في ظل تنامي الإرهاب والتطرف وتداعيات الأوضاع في المنطقة .
كما أكد أن العلاقات بين البلدين ستشهد في الأمد المنظور « زخما متزايدا ودفعا متجددا »، لا سيما على ضوء الحركية غير المسبوقة على مستوى آليات التشاور والتعاون بين البلدين.
من جهة اخرى، تطرق كمال مرجان، في كلمته، إلى الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية والتشريعية المقبلة، مؤكدا العزم على أن يثبت التونسيون لأنفسهم ولشركائهم أن « الديمقراطية خيار لا رجعة فيه، وأن تونس ستواصل مسارها الانتقالي بكل ثبات وثقة لتلتحق بكوكبة البلدان الديمقراطية العريقة »، وفق تقديره.
من جانبه، شدد سفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس، دونالد بلوم، في كلمة افتتح بها الاحتفال على « اعتزاز بلاده بمعاضدتها لتونس ووقوفها إلى جانبها على درب الديمقراطية ».
وأضاف أن بلاده تشتغل رفقة الحكومة التونسية، على مشاريع لتيسير تحرير إمكانيات الاقتصاد التونسي، وخاصة في القطاع الخاص، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل مع المئات من المؤسسات الصغرى والمتوسطة في تونس لمساعدتها على إيجاد فرص شراكة وأسواق جديدة.
ولاحظ الدبلوماسي الأمريكي أن واشنطن تعمل بجد على تنويع مجالات التبادل التجاري مع تونس، قائلا أن بلاده « أمست الوجهة الاولى لعدة صادرات تونسية ». كما نوه بالتعاون بين البلدين في المجالين الأمني والعسكري.
وحضر الحفل عدد من الوزراء ومن ممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وبرلمانيون ورجال ثقافة وأعمال و عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بتونس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *