اقتحمت أعداد كبيرة من المواطنين، مساء أمس الثلاثاء، المركز الجهوي للتلقيح برادس، مما تسبب في حالة من الفوضى، أدت إلى حالة تدافع، وانجرعنها تهشيم عدد من تجهيزات المركز.

ووفق ما أفاد به مصدر صحي على عين المكان، وكالة تونس إفريقيا للأنباء، فإن العاملين بالمركز تفاجؤوا بقدوم أعداد كبيرة من المواطنين، خاصة من الشباب، لتلقي تطعيمهم ضد فيروس كورونا، بعد أن أعلنت وزارة الصحة عن فتح عدد من المراكز لاستقبال الراغبين في التلقيح ممن تجاوزوا سن الثامنة عشر عاما، والذين سجلوا في منظومة “إيفاكس”، ولم يتلقوا موعدا لذلك.

وقد اضطر العاملون بالمركز إلى الاستنجاد بقوات الأمن، التي حلت بالمكان محاولة تفريق هذه الجموع، بعد أن اقتحموا المركز وتسببوا في أضرار شملت عددا من تجهيزاته.

وأدت هذه الوضعية إلى إغلاق المركز، بعد أن عجز أعوان الصحة العاملين به عن مواصلة القيام بمهامهم.