رفيق المحمدي، المدرب المساعد للنجم الساحلي :أهدرنا كل الفرص للتأهل.. وشباب الأردن إستحق تأهله

عبر رفيق المحمدي، المدرب المساعد للنجم الساحلي عن حزنه من وداع فريقه للبطولة العربية من دور الـ32، بعد هزيمته مساء اليوم الثلاثاء، بنتيجة (0-1) أمام ضيفه شباب الأردن.

وقال المحمدي خلال المؤتمر الصحفي بعد نهاية اللقاء: “للأسف الشديد لم يكن فريقنا يستحق اليوم الترشح ولم يكن فريقنا ذلك البطل الذي تألق في النسخة الماضية”.

وأضاف “كنا مطالبين بتسجيل هدف لتحقيق التأهل، لكن بعد مرور ربع ساعة شعرت بالقلق، وتخوفت بعد تقدم الوقت، في مثل هذه الوضعيات كان من الضروري أن ننهي الشوط الأول متقدمين، لكن ذلك لم يحصل”.

وتابع المحمدي “بعد فترة الاستراحة لم أكن متفائلًا وقد كان حدسي في محله. أعتبر أن مباراة الذهاب التي خسرناها في الأردن كان سببها استسهالنا المنافس وكنا نعتقد أننا قادرون على تعويض هذه الخسارة”.

وزاد “لكن للأسف الشديد لم نكن في يومنا ولم نلعب على حقيقة إمكانياتنا وحتى الفرص التي أتيحت لنا أهدرناها وأهدرنا ركلة جزاء”.

وحول طرد فراس بالعربي، علق “بعد قبول الهدف كان الجميع على أعصابه ولا يمكن أن نلوم اللاعب، لأنه لم يتحكم في أعصابه بسبب عدم قبوله بالهزيمة، ولابد أن نعترف أن الفريق الأردني قدم أداءً طيبًا وكان يستحق التأهل”.

وأنهى رفيق المحمدي حديثه، قائلًا “أشعر بمرارة كبيرة لأنني استحضر في هذه اللحظات نهائي العام الماضي، لكن علينا أن نقبل بالهزيمة ولا يجب أن نلقي المسؤولية على أحد بل هي مسؤولية مشتركة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *