لاتزال عمليات الكر والفر بين قوات الأمن وعدد من الشبان متواصلة، ليلة اليوم الجمعة، بعدد من الأحياء بسليانة المدينة، بما في ذلك نهج عبد الستار الدريدي وحي النزهة وحي المنجي سليم.

وعمد عدد من المتظاهرين إلى إشعال العجلات المطاطية ورشق الوحدات الأمنية بالحجارة بشارع عبد الستار الدريدي، مما أدى إلى استعمال الغاز المسيل للدموع من قبل الأمنيين.

من جهة أخرى، قال مصدر أمني”، إن مجموعة من الشبان حاولوا اقتحام منزل عون الأمن الذي اعتدى أمس الخميس على راعي أغنام، وتم استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

يذكر أنه تم مساء اليوم نقلة عون الشرطة البلدية، مع مواصلة تتبعه عدليا وإداريا.

ويشار إلى أن النيابة العمومية بولاية سليانة أذنت اليوم لفرقة الشرطة العدلية بسليانة المدينة بفتح بحث تحقيقي في الغرض، بالإضافة إلي أن السلطة الجهوية تعهدت بالاحاطة الاجتماعية بالشاب إثر جلسة انعقدت اليوم بمقر ولاية سليانة وقدمت خلالها النقابات الأمنية اعتذارا للراعي.