سليانة: توقعات بصابة حبوب تفوق 3.3 ملايين قنطار و تخوفات من ضعف طاقة التجميع

انعقدت، اليوم الخميس، بمقر ولاية سليانة، جلسة عمل لضبط مختلف الاستعدادات الواجبة وتأمين جميع الظروف الملائمة لانجاح موسم حصاد 2018-2019 الذي يعرف هذه السنة صابة لم تشهدها الجهة منذ 6 سنوات قدرت بـ3.3 ملايين قنطار، مقابل 970 الف قنطار خلال السنة الفارطة، بحسب المدير الجهوي للتنمية الفلاحية بسليانة منصف الهرمي.
و أوضح ذات المصدر، في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة على هامش الجلسة، أنه تم خلال هذه السنة زرع 200 ألف هكتار تراوحت بين زراعات كبرى، وبقول، واعلاف، بما يحتم الاستعداد على مستوى مراكز تجميع الحبوب البالغ عددها بالجهة 31 مركزا بينت المعاينة الاولية لها انها لاتستجيب للشروط في انتظار المعاينة الثانية.
وأشار إلى وجود اشكاليات قد تعترض انجاح موسم الحصاد، على غرار تهرئ أسطول المعدات الثقيلة، والنقص الشديد في قطاع الغيار، واليد العاملة، والتي يسعى جميع المتدخلين إلى تجاوزها، وفق تأكيده.
من جهته، دعا رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بسليانة، مروان داود، في تصريح لمراسلة (وات)، الى ضرورة التدخل لمسح المسالك الفلاحية(2700 كم بكامل الولاية) خاصة وأن الظروف المناخية ساهمت في تدهور البنية التحتية و صعوبة الدخول الى المسالك الفلاحية .
وشدّد على ضرورة تكثيف دور الرقابة على المسالك الفلاحية من طرف الوحدات الامنية، خاصة وأنها تشهد في فصل الصيف عقد جلسات خمرية، بما من شأنه التسبب في حرائق وتهديد الموسم الفلاحي.
من ناحيته، قال المدير الجهوي لديوان الحبوب بولاية سليانة، رضوان القنار، في تصريح لمراسلة(وات) بالجهة، إن اغلب اشكاليات هذا الموسم تتمثل في ضعف طاقة التجميع، حيث يتوقع أن تبلغ الكمية المجمعة حوالي 2.200 مليون قنطار مقابل طاقة استيعاب تقدر بمليون و 200 الف قنطار، وذلك بسبب تراجع عدد مراكز تجميع الحبوب والبالغ هذه السنة 31 مركزا مقابل 35 مركزا في السنوات الماضية.
وأشار الى اشكالية النقل خاصة وأن الشاحنات أصبحت تقل 22 طنا عوضا عن 40 طنا، وفقا للاتفاق الحاصل إثر اضراب شركات نقل الحبوب، بما قد يخلق مشكلا هاما على مستوى اجلاء الحبوب.
وأكد المدير الجهوي للحماية المدنية، العميد عادل العبيدي، في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة ان الادارة انطلقت في حملات تحسيسية لفائدة الفلاحين بكل من معتمديات الكريب، و العروسة، وقعفور، بحساب 45 فلاحا عن كل معتمدية، وذلك بهدف التحسيس بكيفية الحفاظ على المحصول فيما شهدت بقية المعتمديات عزوفا كبيرا من قبل الفلاحين.
و أشار العبيدي الى الانطلاق في تركيز فرقة للحماية المدنية بمعتمدية بوعرادة خاصة بعد توفير قطعة أرض لأحداثها في انتظار استكمال بقية الاجراءات بما سيعزز التدخل ابان الكوارث، على حد قوله.
يشار الى ان الجلسة انعقدت بحضور كل من والي الجهة، و الكاتب العام للولاية، والمعتمدين وممثلين عن اتحاد الفلاحين، والمدير الجهوي للحماية المدنية، والمدير الجهوي للتجهيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *