عيون الشمس… قصيدة للشاعرة أمال رجب المناعي

متعطش لكلماتي وحزني
متعطش للغياب في أقماري …
والرحيل على اضواء المصابيح
عند منتصف الغرام، على مأدبة
لا تغني الازهار وهي تزف عيوني
مرافىء اسفار في صحاري…
تشتاق الى جنوني في جنوني
على لحظات انتحاري في هيامي…
تشتاق الى ٱمال النور والسلام..
من حكم القداس والفلاسفة…
متعطش لرقص الحروف في حلقي
حين يزدان بك المكان لحدود الكون…
متعطش، تبحث عن دموعي….
في ليالي عشقي، وحنيني لصوتك.
مجادلة، منتهاه في القوافي و الالقاء…
حين لا نلتقي، ونحن لم نلتق…
وقد جاء الخريف، و هو يعني اسمي…
و يعد مهرجان الوقوف و الوجود
والولوج في كل مسائل الايام
تأتي من سفر، من عتاب من بحر
تناديني في صمت اين اناك …
ترج الارض امالا وغناء وسعادة….
حين تمضي، حين لا تأت..
تنتحر الاغنيات و تتهاوى الامال.
تظل الحروف تبكي كما الاطفال…
وتلهو الذكرى في الاماكن كلها…..
متعطش لانتقالي وانهيار ي
لتتمرد لغاتي في جراحي و افراحي
حين تقول حالات الحيرة الصمت…
اشتاق الى ٱمال طفلة ثائرة
ما بين الغيوم تحاكي اساطيرها.
ولا تعلن عليها القدوم، و الفوضى
تظل ترقبها في حكمة و هدوء…
فتثير كل حالات الارتجال والحب
وتسقط كل معايير القواعد و اليقين
وتتعطش اليها ملقاة على اسطورة…
تعلن فيها حكايتها و انتماءها .
امال رجب المناعي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *